اتهامات موجهة لوالي أكادير

مغرب تايمز - اتهامات موجهة لوالي أكادير


بعد معاناة طويلة مع تجميد صرف منحها المالية, توصلت عدد من الجمعيات والأندية الرياضية لكرة القدم المنضوية تحت عصبة سوس ماسة, إلى قرار تجميد أنشطتها , بسبب إستحالة استمرار عملها دون سيولة مالية.


في السياق ذاته, راسلت أندية رياضية رئيس الأمن الإقليمي بأكادير, في شكاية حول الزيادة التي وصفوها ب”المفرطة” من حيث تكاليف تعويضات الخدمة المؤدى عنها لرجال الأمن المتعلقة بمباريات القدم.


وقال رئيس جمعية أصدقاء سوس ماسة لكرة القدم, مايشيل ابراهيم, في تصريح ل”مغرب تايمز”, ” تفاجئنا كجمعيات رياضية بداية الموسم الرياضي, بمضاعفة تكلفة خدمة الأمني الواحد من 50 درهما إلى الضعف, دون سابق إنذار أو سند”.
وأَضاف المتحدث ذاته, أن “حضور الأمنيين ضروري وإلا فإن المباراة لن تجرى حسب قوانين العصب و الجامعة, وهو ما زاد من إثقال كاهلنا في خضم تجميد المنح”.


وأكد رئيس الجمعية أنه وإلى حدود يومنا هذا فإن الجمعية تحمل على عاتقها ديونا تصل إلى أزيد من 13 مليون سنتيم, وهناك أندية بلغت سقف مليون سنتيم, وهناك أندية بلغت سقف 30مليون سنتيم كقروض في ذمتها”.


وعن مربط الفرس والمسؤول المباشر عن تجميد منح الأندية الرياضية لكرة القدم بسوس ماسة, رد مايشيل ” الوالي هو المسؤول عن هذا الوضع, نتسائل اليوم كيف لولاية سوس ماسة أن تتحجج بانتظار إعادة توقيع المجلس الجماعي الحالي,على اتفاقيات, هي في الأصل سبق ووقعت من طرف المجلس السابق”.