متابعة “سيمان” ناشطة في إحتجاجات طنجة في حالة إعتقال

مغرب تايمز - متابعة "سيمان" ناشطة في إحتجاجات طنجة في حالة إعتقال

قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بطنجة، متابعة ناشطة في الاحتجاجات ضد “شروط بنموسى” الجديدة لولوج مباريات أطر الأكاديميات ، في حالة إعتقال, وتم إيداعها بالسجن المحلي .


وتوبعت الناشطة فاطمة الزهراء ولد بلعيد بتهم تتعلق بالتحريض على التجمهر، وولوج كلية العلوم القانونية والاقتصادية بطنجة، من دون صفة، وعرقلة سير الدراسة وتعطيل أشغال أمرت بها السلطات العامة .


وندد نشطاء حقوقيون بهذ الحكم, معتبرينه “جائرا” و”إسكاتا” لصوت حر وإعتداء على حقوق التعبير والحرية في المغرب, بحيث أن المعتقلة “سيمان” تعد من الأصوات المعروفة بدفاعها المستميت على القضايا التي تهم الشريحة الطلابية بالمدينة, بحجة أن حق الإحتجاج حق مشروع يكفله الدستور.


وكانت فرقة من الشرطة بطنجة، الخميس المنصرم، قد أوقفت الناشطة الحقوقية فاطمة الزهراء ولد بلعيد، على خلفية الاحتجاجات الجارية على الشروط الجديدة لولوج مباراة التعليم.

واقعة أخرى أثارت حفيظة النشطاء الحقوقيين , ليطرحوا تساؤلات ملحة حول الأسباب الخفية لمثل هاته المتابعات القضائية في حق مناضلين وحقوقيين وصحافيين, همهم الوحيد إيصال صوت الشعب والفئات المهمشة حقوقها, في حين أن المتابعين في قضايا إختلاس المال العام ونهب صناديق الدولة, وهم كثر لا يزالوا يصولون ويجولون دون عقاب, بل منهم من يتقلد في يومنا هذا مناصب مهمة في مؤسسات الدولة.