أكادير.. أرقام “مخيفة” لحالات العنف ضد المرأة

كشف تقرير أنجزه اتحاد العمل النسائي فرع أكادير، عن أرقام مهولة ومخيفة لأنواع العنف الذي تتعرض له النساء المعنفات وأطفالهن من ضرب وطلاق وطرد من بيت الزوجية خلال سنة واحدة ما بين فاتح نونبر2020، و5 نونبر2021.

وأشار إلى أن هذه الأنواع ارتفعت حدتها في فترة حالة الطوارئ الصحية التي رافقتها ظواهر اجتماعية لم يألفها المجتمع من قبل منها نتيجة تطبيق إجراءات الحجر الصحي لفترة زمنية طويلة وإغلاق عدة مؤسسات وشركات وتقلص فرص الشغل مما ترتب عن ذلك من زيادة في بطالة بعد فقدان المئات من العاملين للشغل فكان من نتيجة ذلك ارتفاع حالة الطلاق وإهمال الأسرة وعدم تسديد النفقة مع تسجيل أشكال العنف ضد النساء وأطفالهن.

هذا، وأفاد التقرير الذي تلته رئيسة فرع الإتحاد العمل النسائي بأكادير الأستاذة السعدية الباهي ،في ندوة صحفية عقدت يوم امس، بمقر الجمعية بأكادير، أن مركز النجدة استقبل خلال الفترة الزمنية المذكورة أعلاه،411 حالة عنف شملت الفئات الاتية:
400 امرأة معنفة
5 رجال معنفين
6 أطفال معنفين


وتعرض590 طفلا لسلبيات العنف الممارس على أمه.
وأكد التقرير أن الحالات المسجلة للنساء المعنفات تعرضن لأشكال العنف بحيث احتل العنف المعنوي الرتبة الأولى متبوعا بالعنف الجسدي ثم العنف عبر الإهمال فالعنف عبر حرمان النساء من النفقة، كما تتوزع عدد الحالات المسجلة وفق شكل العنف ونوعيته ونسبته المئوية كالتالي:

العنـــــــف المعنوي 411 100%
العنف الجسدي 190 14%
الطرد من البيت الزوجية 56 87%
الخيانة الزوجية 360 46%
النفقة 295 72%