جلالة الملك يدعو لبناء الثقة بين الفلسطينيين والإسرائليين

مغرب تايمز - في ثاني برقية للجزائر بعد قطع العلاقات .. الملك يعزي في وفاة بن صالح

دعا الملك محمد السادس إلى العمل على إعادة بناء الثقة بين الفلسطينيين، والإسرائيليين في أفق التوصل إلى تسوية القضية الفلسطينية، في إطار حل الدولتين، مبرزا أن المغرب سيواصل جهوده من أجل توفير الظروف الملائمة، لعودة الطرفين إلى طاولة المفاوضات.

وأشار الملك في رسالة إلى رئيس اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه الغير القابلة للتصرف، شيخ نيانغ، بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، “نجدد الدعوة إلى إطلاق جهد دبلوماسي مكثف، وفاعل، لإعادة الأطراف إلى طاولة المفاوضات، في أفق التوصل إلى تسوية القضية الفلسطينية، في إطار حل الدولتين”.

ودعا الملك أيضا، في هذه الرسالة، المجتمع الدولي إلى مساعدة الطرفين على بناء أسس الثقة، والامتناع عن الممارسات، التي تعرقل عملية السلام، مذكرا، في هذا السياق، بمرور سبع سنوات على توقف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني، والإسرائيلي.

“وهي فترة زمنية تلاشت فيها الثقة بين الأطراف، التي كان يمكن أن تستثمر لفائدة الحل المنشود، الذي تتطلع إليه المجموعة الدولية” يقول الملك، مشددا على أن المأزق، الذي وصلت إليه عملية السلام في الشرق الأوسط يلقي على المنتظم الدولي عبئا ثقيلا، ومسؤولية كبيرة.

وأكد الملك محمد السادس على أنه “في انتظار تهيئة الظروف المناسبة لذلك، يتعين العمل على إعادة بناء الثقة بين الجانبين”، موضحا في هذا الإطار أن “المغرب سيواصل جهوده من أجل توفير الظروف الملائمة، للعودة إلى طاولة المفاوضات”، مستثمرا مكانته، والعلاقات المتميزة، التي تجمعه بكل الأطراف، والقوى الدولية الفاعلة.

وتابع أن “أي مجهود مهما خلصت النيات، لن يكتب له النجاح، إذا استمرت الإجراءات الأحادية الجانب، التي تدمر فرص السلام، وتذكي العنف، والكراهية”، مجددا التأكيد على الموقف الثابت للمملكة من عدالة القضية الفلسطينية، التي تبقى جوهر الصراع في الشرق الأوسط.

وشدد كذلك الملك على “أن هذا الموقف المغربي الراسخ ليس ظرفيا أو مناسباتيا، ولا يندرج في إطار سجالات أو مزايدات سياسية عقيمة”، مبرزا أن موقف المملكة “ينبع من قناعة، وإيمان راسخين في وجدان المغاربة، مسنودين بجهد دبلوماسي جاد، وهادف، وعمل ميداني ملموس لفائدة القضية الفلسطينية العادلة، وقضية القدس الشريف”.

كما سجل أن استقرار المنطقة، وإشاعة الرخاء، والازدهار فيها يرتبط ارتباطا وثيقا بإيجاد حل عادل، ومستدام لهذه القضية العادلة، وفق حل الدولتين، وعلى حدود الرابع من يونيو 1967، وفي إطار قرارات الشرعية الدولية.

هذا، ودعا الملك، إلى “الحفاظ على هوية القدس العربية، والإسلامية، وعلى وضعها القانوني، والتاريخي والديمغرافي، وعلى انفتاحها على أتباع الديانات السماوية، في ظل الإخاء، والمحبة والسلام”.

وفيما يخص المصالحة الفلسطينية، التي لا زالت متعثرة بعد سنوات من الانقسام، جدد الملك محمد السادس الدعوة إلى الفلسطينيين، على اختلاف انتماءاتهم، إلى نبذ خلافاتهم، والتعجيل بالمصالحة لخدمة المشروع الوطني الفلسطيني النبيل.