450 مليون سنتيم لإقامة “الحسنية” في أفخم الفنادق و”سدينو بغا رزقو”

مغرب تايمز - 450 مليون سنتيم لإقامة "الحسنية" في أفخم الفنادق و"سدينو بغا رزقو"

لا يزال فريق حسنية أكادير لكرة القدم, مستمرا في عرض حلقات مسلسل الإخفاقات وحصد النتائج السلبية في مبارياته, وهو ما يغذّي يوما عن يوم سخط وغضب متابعيه ومحبيه, الذين أصبحوا يتوقعون سقوطه لقسم الهواة, إذا استمر على هذا المنوال.


ومما زاد الطين بلة, هو وقائع الجمع العام للفريق, الذي عقد أمس الأحد, برئاسة الحبيب سيدينو وإلى جانبه أحمد أيت علا , الكاتب العام للفريق, وحضور قرابة 70منخرطا , وما عرفه هذا الجمع من تصريحات خلقت الجدل.


ولعل تصريح سيدينو القائل “ردو ليا فلوسي لي خسرت على الفرقة” كانت بمثابة الزيت التي صبت على نار مناصري الفريق, الذين إعتبروا مطلب هذا الأخير “غريبا”, مطاليبنه ب”المغادرة من كرسي الرئاسة” أكثر من أي وقت مضى.


في هذا الصدد , تسائل الفاعل الجمعوي والمهتم بالشأن الرياضي المحلي, مصطفى رمزي, قائلا “كيف لفريق إحترافي تخصص له ميزانية مليار سنتيم من خزينة مجلس جهة سوس ماسة, ناهيك عن دعم كبريات الشركات , أن يطالبنا رئيسه اليوم بإرجاع ما صرفه من ماله الخاص؟.


وتابع المتحدث ذاته ” لو أن تسيير هذا الرئيس في المستوى المطلوب فلن يستدعي الأمر أن “يصرف من جيبه” , بل إستغلال الموارد المالية المخصصة للفريق والتي تقدر بالملايير كان كفيلا بتسيير عقلاني ومثمر لمتطلبات حسنية أكادير”.


وأرجع رمزي الوضع الكارثي للفريق, للأخطاء التسييرية للرئيس, مستحضرا أمثلة مما جاء في التقرير المالي للفريق المتمثلة في صرف 450 مليون سنتيم لإقامة لاعبي الفريق لمدة شهرين بأحد أفخم الفنادق بالمدينة, وهو ما اعتبره المتحدث سوء تسيير لموارد الفريق المالية , في حين أن مداخيل أحد متاجر الفريق لم تتجاوز مليوني سنتيم برسم سنة واحدة؟”.


وعن الحلول الكفيلة لإنقاذ الفريق من وضعه الآني, شدد المتحدث على أن أحد أكبر المساهمين في دعم حسنية أكادير والمتمثل في المجلس جهة سوس , مطالب اليوم بالتدخل الصارم في الجوانب الإدارية بمكتب حسنية أكادير , مسترسلا “فريق قدو قداش وماعندوش المركز الخاص بالتكوين, راه بزاف؟”.


وأكد رمزي في تصريحه على أن الإنتقاء العشوائي للاعبين إذا ما استمر دون الاحتكام إلى لجنة تقنية خاصة بهذه المهمة, سينحو لا محالة ب”غزالة سوس ” نحو الأسوأ مستقبلا.