حرب سياسية.. اعتقال شخصين كان وراء اعتداء على برلمانية سابقة

أفادت مصادر مطللعة لمغرب تايمز، أن مستشارة برلمانية استقلالية سابقة تعرضت لإعتداء من طرف شخصين تم توقيفهما من قبل عناصر الأمن بزاكورة.

ونقلت ذات المصادر، أن الأمر يتعلق بنائبة رئيس جهة درعة تافيلالت فاطمة عميري، والتي شغلت منصب برلمانية سابقة عن حزب الإستقلال.

ووفق نفس المصادر، فإن عميري منح لها شهادة طبية وصلت فيها مدة العجز إلى 22 يوما.
كما سبق لهذه المستشارة البرلمانية، أن اتهمت منافسها الذي يشغل منصب النائب الأول لرئيس مجلس جهة درعة تافيلالت، في احدى الجلسات البرلمانية بالإستحواذ على الدقيق المدعم.

هذا، وتقدمت الضحية بشكاية إلى النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بزاكورة، التي أمرت المركز الترابي للدرك الملكي بفتح تحقيق معمق في القضية وتوقيف المتهمين.

وبعد مثول الموقوفين أمامها، قررت النيابة العامة متابعة نجل البرلماني السابق في حالة اعتقال وإحالته على السجن المحلي بزاكورة، ومتابعة الشخص الثاني في حالة سراح مقابل كفالة مالية قدرها 3000 درهم.