توقيف “الفقيه السوسي” بعد عملية نصب على امرأة بتزنيت

مغرب تايمز - توقيف "الفقيه السوسي" بعد عملية نصب على امرأة بتزنيت

فجرت سيدة عملية نصب تعرضت لها على يد شخص يسمى بـ”الفقيه السوسي” على مواقع التواصل الإجتماعي، الذي يمتهن أعمال الشعوذة ويدعي “طرد الجن” و”علاج المس والعين”، بحي شعبي بالمدينة العتيقة لتزنيت.

وكشفت مصادر مطلعة لمغرب تايمز، أن امرأة تقدمت بشكاية لدى مصالح الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية لأمن تزنيت، تفيد تعرضها لعملية نصب على يد شخص ثلاثيني يمارس الشعوذة ويدعي “قدرته على طرد الجن من جسد الإنسان” على حد اعتباره.

وذكرت الضحية في شكايتها أن المعني، المعروف في المنطقة بـ”الفقيه السوسي”، وعدها بأن يعالجها من المس الذي تظن أنها تعاني منه مقابل أدائها لمبلغ قدره 9 آلاف درهم، وهو ما أدته له نقدا قبل أن تكتشف أنها كانت ضحية نصب لا غير، حسب ذات المصادر.

وفور الإشعار والإستماع لصاحبة الشكاية، باشرت المصالح الأمنية بفتح تحقيق في إدعاءاتها ليتم بعدها الانتقال إلى المنزل الذي يتخذه المشتكى به مقرا لممارسة شعوذته، حيث تم توقيفه.

وتم وضع “الفقيه السوسي”رهن إشارة البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف وكيل الملك في انتظار إحالته عليه لاستكمال باقي الإجراءات معه وتحديد نوعية التهم التي ستوجه إليه والمتابعة ما إذا كانت في حالة اعتقال أو في حالة سراح مؤقت.

هذا، وأضافت مصادر خاصة أن “الفقيه السوسي” يختار ضحاياه من النساء بـ”عناية فائقة”، خاصة الراغبات في الزواج أو اللواتي يعتقدن أنهن يعانين من الحسد أو السحر أوسوء الحظ، حسبهن، ليستدرجهن نحو مقره والاستفراد بهن قبل مطالبة كل حالة بأداء مبلغ مالي لعلاجها بطقوس الشعوذة.