الحموشي يوجه تعليمات جديدة وصارمة للضباط وأعوان الشرطة القضائية

وجه المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف الحموشي، تعليمات صارمة إلى مسؤولي وضباط وأعوان الشرطة القضائية، مشددا على التقيد والتنزيل الدقيق والتطبيق السليم لمخرجات اللقاء التواصلي الذي جمع مسؤولي النيابة العامة بضباط الشرطة القضائية في يونيو المنصرم.

وأكد الحموشي في مذكرة مصلحية، عممها، مؤخرا، على مختلف مصالح المديرية المركزية واللاممركزة بالتراب الوطني، على وجوب “تبليغ مؤدى هذه التوصيات إلى جميع ضباط وأعوان الشرطة القضائية مشفوعا بالتوضيحات والشروحات الضرورية، وذلك على النحو الذي يضمن تنفيذها بطريقة سليمة وصحيحة، وبشكل ينسجم مع فلسفة المُشرّع ويحترم حقوق وحريات الخاضعين للقانون”.

وقد سبق أن جمع لقاء تنسيقي، الوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة، الحسن الداكي، بمسؤولين أمنيين على رأسهم مدير الشرطة القضائية بالمديرية العامة للأمن الوطني، محمد الدخيسي، في إطار استكمال ورش إصلاح منظومة العدالة بالمغرب.

حيث تدارس المسؤولون القضائيون والأمنيون في اللقاء السالف الذكر، طرق تدبير الأبحاث والإجراءات الجنائية والرفع من مستوى تنظيم وتأطير التعاون بينهم، كما تطرقوا للصعوبات والإكراهات التي تواجه سلطات تطبيق القانون في الممارسة العملية.

هذا، وسطر حموشي في مذكرته المصلحية على ضرورة تنزيل التوصيات المنبثقة عن لجنة للتنسيق التي تم إحداثها على المستوى المركزي من أجل إيجاد الحلول لشتى الإشكالات المطروحة بما يخدم المواطن، ويحقق طموحه المشروع في عدالة ترقى إلى مستوى تطلعاته.