مشروع ملكي مهيكل.. مدينة المهن والكفاءات بأكادير ترى النور

مغرب تايمز - مشروع ملكي مهيكل.. مدينة المهن والكفاءات بأكادير ترى النور

يرى النور أخيرا مشروع مدينة المهن والكفاءات، الذي كان قد أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس انطلاقة أشغاله، خلال فبراير من سنة 2019 ، وبعد سنتين يزف كريم أشنكلي رئيس جهة سوس ماسة خبر اكتماله بعد انعقاد الدورة الاستثنائية.

أشنكلي كشف، أن المشروع سيصبح جاهزا خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ووصفه بالمشروع  المهم، حيث تبلغ طاقته الاستيعابية 3420 مقعدا، وسيؤمن عرضا تكوينيا متنوعا في مجموعة من القطاعات الأساسية، كما عبر أشنكلي عن اعتزازه بكون “جهة سوس تعتبر سباقة في انجازه مما سيمكن من تعزيز رافعات التسويق الترابي”.

هذا، وكانت رئاسة جهة سوس ماسة أفادت بخصوص هذه المدينة التي أطلق جلالة الملك أشغالها، أنها جاءت ثمرة شراكة بين مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل ومجلس جهة سوس ماسة، توجد بالجماعة الترابية الدراركة على مساحة تصل إلى 15 هكتارا، وستوفر ثلاثة آلاف مقعد بيداغوجي وداخلية بأزيد من 400 سرير.
كما توفر مدينة المهن والكفاءات سوس-ماسة، 10 قطاعات للمهن تضم 88 شعبة، و80 بالمائة من التكوينات متوجة بدبلوم (العامل المؤهل، التقني، والتقني المتخصص)، و20 بالمائة من التكوينات التأهيلية، عبر مسارات قصيرة المدى، تتوج بالحصول على شهادة.

وتضم أيضا المدينة قطاعات وتكوينات مختلفة تستجيب لإمكانات الجهة، والتي تهم المهن المرتبطة بمجالات الأنشطة الداعمة للمنظومة البيئية الاقتصادية التي سيتم إنشاؤها، وكذا مهن المستقبل في المجال الرقمي وترحيل الخدمات، والذي يعتبر مجالا واعدا وقطاعا رئيسيا لخلق فرص الشغل.

وفيما يتعلق باختيار القطاعات الواعدة، تظل مجالات الفلاحة والصناعة الفلاحية والصناعة قطاعات رئيسية.
أما بخصوص مجال الصحة، ومراعاة لحاجة المتدربين إلى الاستفادة عن قرب من “حوض التداريب السريرية” تم كذلك إحداث التكوينات المتعلقة بهذا الجانب.