بن كيران “يعلن الحرب” على العثماني ويحمله مسؤولية الخسارة

مغرب تايمز - بن كيران "يعلن الحرب" على العثماني ويحمله مسؤولية الخسارة

انتقد عبد الإله بنكيران الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، خليفته في الحزب الحالي سعد الدين العثماني، محملا إياه مسؤولية الهزيمة المدوية في الثامن من شتنبر، والإنقسامات الداخلية داخل الحزب.

بنكيران صرح في بث مباشر على صفحته الرسمية في فيسبوك، أنه كان على العثماني تحمل مسؤولية نتائج البيجيدي في انتخابات السابع من شتنبر وإعلان استقالته مباشرة بعدها، وليس في اليوم التالي.

مسترسلا أنه تواصل مع العمراني مباشرة بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات، وأعلمه بضرورة تقديم العثماني استقالته ، غير أنه تفاجأ باستقالة الأمانة العامة بأكملها في اليوم الموالي، قبل أن يتفاجأ يضيف الزعيم “الإسلامي” بأنها استقالة “سياسية” كما صرحت الأمانة العامة بعد ذلك.

رئيس الحكومة المغربية السابق أكد في كلمته، أنه رجل يتحمل مسؤولياته الحزبية والوطنية، مشددا على أنه فكر في مغادرة الحزب بعد دخول حزب الإتحاد الإشتراكي للأغلبية الحكومية، في إشارة إلى رفضه السابق لدخول حزب “الوردة” للحكومة التي كان سيترأسها آنذاك، قبل أن يتم إعفاؤه من طرف الملك، في حادثة ما كان يعرف ب “البلوكاج”.

وحمل بنكيران، مسؤولية نتائج الحزب في الانتخابات للعثماني، مضيفا بالقول “الديمقراطية ممكن أن تسقطنا في نتائج الانتخابات، لكن من غير المقبول أن نخسر غير مأسوف علينا”، وأضاف أن الحزب صار “محكوراً”.

هذا، وربط بن كيران عودته للأمانة العامة بشرط تنحية الوجوه الحالية، ورفض قرارات الأمانة العامة الحالية في المؤتمر الوطني للحزب القادم.