زلزال تسريبات سيهز وزارة الصحة .. شركات محظوظة وحقن “فايزر” منتهية الصلاحية!؟

تداولت مصادر متطابقة خبرا حول اقتراب أكبر عملية تسريب لوثائق حساسة خاصة بوزارة الصحة.

ونقلت المصادر ذاتها، أن المراسلات التي ستسرب قريبا لها علاقة بمراسلات داخلية “خاصة”، وبصفقات وتراخيص ادوية وعقود شراء لقاحات.

في هذا الصدد كان موقع “كود” قد نشر تحقيقا عن ما أسماها بصفقات “كونتربوند” لوزارة الصحة، وعن علاقة حقن صينية ببقع سوداء بلقاح فايزر.

كما نشر مجموعة من الوثائق قال انها تورط وزير الصحة ومديرة الادوية مع شركات محظوظة.

وأورد المصدر ذاته، ان القصة بدأت بتاريخ الخميس 2 شتنبر 2021، حيث ظهرت بقع (نقط) سوداء داخل بعض قارورات لقاحات فايزر، حيث راسلت الأطر الطبية المشتغلة في مراكز التلقيح، المركز المغربي لمحاربة التسمم واليقظة الدوائية.

ويضيف أنه ومباشرة بعد توصل قسم التموين بوزارة الصحة بملاحظات حول القارورات التي ظهرت فيها البقع السوداء، طالب من مراكز التلقيح باسترجاع هذه الجرعات من أجل البحث ومعرفة أسباب النقط السوداء. 

وكانت الضجة التي أثارتها صفقة وزارة الصحة مع شركة لاقتناء مسلزمات الكشف السريع عن “كورونا” بقدر مالي حدد في 20 مليار سنتيم إلى قبة البرلمان.

حيث توصلت رئيسة لجنة القطاعات الاجتماعية بمجلس النواب بطلبات من الفرق البرلمانية، لعقد اجتماع طارئ للجنة بحضور وزير الصحة، لتقديم توضيحات حول طبيعة الصفقات التي تم إبرامها بقطاع الصحة في ظل جائحة كورونا.

كما وجه النائب البرلماني عن التقدم والاشتراكية، رشيد حموني، سؤالا كتابيا إلى رئيس الحكومة، حول محاولة تمرير صفقات ضخمة في وزارة الصحة دون أن تكون لها صلة مباشرة بجائحة كوفيد 19، مشيرا إلى أنه تقرر، في وقت سابق، إبرام صفقات تدبيرها دون التقيد بقواعد مرسوم الصفقات العمومية، في ظل حالة الاستعجال المتصلة بتدبير الحكومة لتداعيات الجائحة، وتمكين المستشفيات العمومية من وسائل التصدي لها.