الحسم في قضية أكبر كمية مخدرات على الإطلاق بسوس ماسة

مغرب تايمز - الحسم في قضية أكبر كمية مخدرات على الإطلاق بسوس ماسة

أصدرت المحكمة الإبتدائية بتارودانت حكمها في قضية حجز 12 طنا من المخدرات بضيعة فلاحية بسبت الكردان ضواحي تارودانت.

وحسب مصادر مغرب تايمز، فقد أدانت المحكمة المتهم الرئيس وشريكه بعشر سنوات سجنا نافذا، وغرامة مالية قدرها 80 ألف درهم لكل منهما، فيما أدين سائق الحافلة بثمان سنوات و60 ألف درهم غرامة، وسبع سنوات و50 ألف درهم لسبعة متهمين آخرين.

فيما تمت تبرئة ثلاثة متهمين من بينهم صاحب الضيعة والنجار المكلف بصناعة الصناديق الخشبية و الوسيط الذي توسط في كراء الضيعة.

هذا، قبل أن تتمكن المصالح الدركية بسبت الكردان وعناصر المركز القضائي بإشراف مباشر من قائد سرية تارودانت من اكتشاف هذا المخبأ السري ، فبعد أزيد من شهرين من التربص، قامت العناصر الدركية بمداهمة الضيعة المذكورة بعدما تم رصد دخول شاحنة مشبوهة إليها، واستطاعت سرعة التدخل من توقيف 13 شخصا.

وحسب ذات المصادر، فإن الكمية الإجمالية من المخدرات التي تم حجزها فاقت 12 طنا من مخدر الشيرا، وهي أكبر كمية يتم حجزها بسوس ماسة على الإطلاق، وتم حجز كذلك عشرات الهواتف النقالة وسيارتين، بالإضافة إلى شاحنة صغيرة وشاحنة ذات مقطورة من نوع فولفو، ومبلغ مالي مهم قدر بالملايين، وهواتف نقالة راقية قدر عددها ب 60 هاتفا.

وذلك ما يعكس الجهود الكبيرة التي تبذلها المصالح الدركية بتارودانت والقيادة الجهوية للدرك الملكي بأكادير من أجل محاربة كافة الشوائب الأمنية بنفودها الترابي.