بعد فتح عيادة الطب النفسي.. العثماني: ” السياسة ليست مهنة… أن يخدم بلده”

علق الرئيس السابق للحكومة في أول رد له، عن اختياره العودة إلى فتح عيادته الخاصة بالطب النفسي، بعد مغادرة منصبه، مدافعا عن هذا القرار.

أجاب العثماني على مختلف الملاحظات، التي أثيرت، عقب إعلانه عن قرار فتح عيادته من جديد، خصوصا على من طالبوه بضرورة الاستمرار في التفرغ للعمل السياسي، مادام لا يزال يقود حزب العدالة والتنمية، حيث غرد على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن “السياسة ليست مهنة، إنما هي مهمة نضالية مستمرة لمن يريد أن يخدم بلده”.

وقد أعلن العثماني، عن عزمه إعادة فتح عيادته الخاصة بالطب النفسي وسط العاصمة الرباط، قائلا: “الحمد لله وعلى بركة الله، بعد إتمام الإجراءات الإدارية الضرورية سأبدأ العمل في عيادتي الخاصة بالطب النفسي الأسبوع المقبل مباشرة بعد عطلة المولد النبوي الشريف”.

يذكر أنه غادر منصبه الحكومي، قبل أيام قليلة، ليتركه لرئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، واتخذ أيضا، قرارا بإنهاء مهام أعضاء في ديوانه ساعات قبل انتهاء مهامه الحكومية، وتسليمه السلط لخلفه.