الحكم بالسجن النافذ على شقيق الرئيس الجزائري الراحل بوتفليقة

مغرب تايمز - الحكم بالسجن النافذ على شقيق الرئيس الجزائري الراحل بوتفليقة


قضت محكمة الجنايات بالعاصمة الجزائرية مساء أمس الثلاثاء بسجن سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، سنتين مع النفاذ بعدما أدانته بتهمة “عرقلة سير العدالة” في القضية التي كان يحاكم فيها برفقة مسؤولين سابقين آخرين.


وكان سعيد بوتفليقة قد حُكم عليه سابقا بالسجن 15 سنة بتهمة “التآمر ضد سلطة الدولة والجيش” أمام محكمة عسكرية إثر توقيفه في ماي 2019.


أفادت وكالة الأنباء الرسمية الجزائرية مساء الثلاثاء بأن محكمة الجنايات بمدينة الدار البيضاء الجزائرية أصدرت حكما بالسجن لمدة سنتين مع النفاذ بحق سعيد بوتفليقة، الشقيق الأصغر للرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة، وذلك بعدما أدانته بتهمة “عرقلة سير العدالة”.


وكانت النيابة العامة طلبت من المحكمة عقوبة السجن لمدة سبع سنوات مع النفاذ بحق بوتفليقة الذي حوكم مع مسؤولين سابقين آخرين، أبرزهم وزير العدل الأسبق الطيب لوح، بتهم “إعاقة السير الحسن للعدالة” و”إساءة استغلال الوظيفة” و”التحريض على التحيز وعلى التزوير في محررات رسمية”.


وسعيد بوتفليقة (63 عاما) الذي كان مستشارا لشقيقه الرئيس أوقف في ماي2019 ومثل أمام محكمة عسكرية مع ثلاثة متهمين آخرين وحُكم عليه بالسجن 15 سنة بتهمة “التآمر ضد سلطة الدولة والجيش”.
أ ف ب/ مغرب تايمز