بقايا عظام بشرية تثير الجدل والمصالح الأمنية تتدخل بمراكش

مغرب تايمز - بقايا عظام بشرية تثير الجدل  والمصالح الأمنية تتدخل بمراكش

تم العثور على بقايا عظام بشرية بالقرب من ضريح مولاي علي الشريف الموجود بمنطقة باب أيلان بالمدينة القديمة، مما استنفر مصالح الشرطة وعجل بحضورها .


في وقت تعرف فيه عاصمة النخيل إعادة التهيئة منذ سنتين، وجد عدد من العاملين أثناء اشتغالهم في البناء  بقايا  تخص عظام بشرية، لتحضر عناصر الشرطة بعدها إلى عين المكان رفقة  الشرطة التقنية والعلمية، التي قامت بنقل بقايا العظام مباشرة إلى المختبر لفتح  بحث حولها ، كما طوقت المنزل الذي وجدت فيه حتى معرفة حيتيات الموضوع ، وذلك خلف فزعا في صفوف الساكنة  .
وحسب مصادر متبعة، قررت السلطات الأمنية السماح للعاملين بإستئناف عملهم من جديد ليجدوا المزيد من بقايا العظام  ،الشي الذي طرح  عدة فرضيات وأثار تساؤلات  .


فإلى أي حقبة  من الزمن تعود تلك البقايا؟ ما مصيرها ؟ هل مازالت هناك بقايا عظام قديمة ؟

تدخل  مصالح الأمن والشرطة التقنية والعلمية على الخط، وتكتشف أن هذه العظام تعود إلى فترة بعيدة وكانت قد دفنت بنفس المكان، على إعتبار أنه مكان لضريح مشهور داخل المدينة العتيقة ، إضافة إلى احتواء هذا المكان على مقبرة  جماعية قديمة .

أمرت النيابة العامة بإعادة دفن هذه العظام البشرية في المقبرة القريبة من باب أيلان ، لتحسم بذلك في كل الإشاعات التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الإجتماعي وتناقلها  سكان المنطقة .