توافد الصينيين على السياحة المغربية مستقبل واعد لجلب المزيد من الإستثمارات

مغرب تايمز - توافد الصينيين على السياحة المغربية  مستقبل واعد لجلب المزيد من الإستثمارات

ستنتعش السياحة المغربية تدريجيا بعد الإعلان عن رفع القيود الإحترازية المرتبطة بكوفيد -19 ، مما يستوجب على المغرب تنويع شركاته الإقتصادية والإنفتاح أكثر على السوق الأسبوعية الواعدة ، نظرا إلى فرص هذه الأخيرة .

ففي وقت كانت قد سجلت السياحة الوطنية عام 2018 زيارة 180 ألف سائح صيني ، عرف القطاع خلال العامين المنصرمين ركودا كبيرا ، بسبب الجائحة التي شلت تحركات السياح الصينيين الوافدين على المملكة .

وتشير إحصائيات وزارة السياحة، أن الصين أضحت سوقا جد مهمة للسياحة في المغرب ، وحسب صحيفة “لوموند” الفرنسية هناك عوامل داخلية مرتبطة بتكاليف السفر وغموض الوضع الوبائي  ناهيك عن الوضع الصحي  والسياسي الذي  ساهم بشكل واضح في إنكماش عدد السياح الصينيين في مختلف بقاع العالم  .

ويجدر بالذكر أن المغرب سبق أن ألغى التأشيرة الخاصة بالسياح الصينيين بهدف تشجيعهم على زيارة المغرب، لكن ظروف البلاد حالت دون ذلك وقيدت من حركة جميع السياح ، حيث أدى ذلك إلى  تكبد قطاع السياحة أضرارا بالجملة .

وقد تحدث الباحث في العلاقات المغربية الصينية مصطفى كرين في تصريح له  قائلا :”موقع المغرب في ما يخص السوق السياحية الصينية لا ينفصل عما يقع في الخارطة الجيو-إستراتيجية العالمية”، موضحا أن “هناك تكاسلا من طرف المؤسسات الرسمية المغربية المفروض فيها جذب سياح من الصين” .
وأردف المتحدث عينه أن :   “مسؤولي القطاع السياحي في المغرب مازالوا سجناء عقلية قديمة مرتبطة بالزبونين الفرنسي والإسباني” ، مضيفا أن “السياح الصينيين يأتون إلى المغرب على شكل مجموعات من أجل اكتشاف الثقافة والمجتمع المغربي، عكس السياح الفرنسيين الذين يبحثون عن المخدرات والدعارة”.

الصين_المغرب ,الإستثمار,الجائحة,الأجانب