الشاب المغربي الذي “عذّب” بكوريا يحكي حقيقة وما وقع له

مغرب تايمز - الشاب المغربي الذي "عذّب" بكوريا يحكي حقيقة وما وقع له


أذاعت قناة كورية, مقطع فيديو لشاب مغربي في الثلاثينياث من عمره, وثق للتعذيب الذي تعرض له هذا الشاب المغربي اللاجئ.


وحسب المعطيات التي أوردتها القناة فإن الشاب المغربي كان قد سافر الى كوريا الجنوبية قبل مدة، وبقي هناك حتى نهاية صلاحية وثائقه، ليتوجه للمصالح المختصة ويطلب ترحيله، ليأتيه الجواب على شكل اعتقال لا إنساني.


وقامت السلطات الكورية، بحبس الشاب المغربي في زنزانة انفرادية مظلمة، مع تكبيل يديه ورجليه وعصب عينيه لأزيد من 6 أشهر، بأحد السجون بمقاطعة كيونغ جي.


وقام الشاب بتقديم دعوى ضد المأوى متهمهم بالتعذيب, لدى مفضية حقوق الإنسان وأن ما تعرض له من إساءة جسدية تسبب له في مشاكل صحية , مصرحا للقناة الكورية أن إدارة المحتجز أخضعته لهذه الوضعية ثلاث مرات على مدار يومين في 8 و10من يونيو, لمدة تصل إلى ثلاث ساعات.


ورد مسؤول لما يسميه الكوريين ب”مأوى هواسونغ الأجانب”, أن تقييد اللاجئ المغربي بذلك الشكل كان لحمايته من أذية نفسه , بعد أن أٌقدم على تهديد الحراس وتمزيق القضبان الحديدية.


وأضاف أن تقييد حركة يديه ورجليه كان أقصى ما يمكن فعله لحمايته من أذية جسده وأذية الآخرين, موضحا أن غطاء الرأس الذي بدا يضعه الشاب المغربي كان من أجل حماية رأسه كذلك.


في المقابل قام مأوى إحتجاز الأجانب برفع قضية ضد الشاب بتهمة عرقلة تنفيذ المهام الرسمية.