أزيد من 200 دكتور وصيدلاني يطالبون بتوقيف تلقيح القاصرين

مغرب تايمز - أزيد من 200 دكتور وصيدلاني يطالبون بتوقيف تلقيح القاصرين


رفع أكثر من 200 إطار طبي, من دكاترة وأطباء وصيادلة من جل ربوع المملكة, مراسلة إلى وزير الصحة, للمطالبة بإيقاف عملية التلقيح خصوصا تلقيح القاصرين.


وطالب الموقعون على المراسلة التي إطلع عليها “مغرب تايمز” بتعليق عملية التطعيم المرتبط بعدوى فيروس كوفيد للأطفال القاصرين بالمغرب, مع ضمان حرية اختيار التطعيم للأفراد البالغين مع إلغاء جواز التلقيح.


وأضافت المراسلة أن هذا التطعيم لم يلق إجماعا من الناحية العلمية ومع ذلك وفي خضم مواجهة خطاب إعلامي إنتقائي, تستمر حملة التطعيم في إثارة تساؤلات شرعية وقانونية.


وقدمت الأطر الطبية مجموعة من الحجج والدوافع تأكيدا طلبها لوزير الصحة ,أجملته كالتالي :


1 ففي الغالبية العظمى للحالات المرضية للكوفيد، لا يصاب الأطفال إلا نادرا وكذلك لا يتعرضون للشكل الحاد من المرض . واعتمادا على المعطيات العلمية الراهنة، يصعب الجزم بأن التطعيم قادر على حماية الأطفال أو محيطهم من الإصابة بالكوفيد


2ثم إن مدة ودرجة فعالية “اللقاح” على المرض وكذلك تأثيره على انتشار العدوى غير معروفين إلى حد الساعة، علما أن هذه العناصر تبقى ضرورية لاعتماد أي لقاح


وتظل فرضية تحقيق المناعة الجماعية موضوع شك كما تثير تساؤلات عدة وفقا لدراسات دولية حديثة وتبعا للمعطيات التي أدلت بها منظمة الصحة العالمية خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد في 10 سبتمبر

2021
. 3كما توصي منظمة الصحة العالمية وكذلك مختبر سينوفارم بعدم التطعيم بلقاح سينوفارم على الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة حيث إن الدراسات السريرية استثنت هذه الفئة العمرية. ورغم ذلك نرى أنه يتم حقنه لأطفالنا.


4 إن تطعيمات مختبر فايزر ومختبر سينوفارم، والتي لا تزال في المرحلة الثالثة من تجاربها السريرية، يتم حقنها بالفعل على نطاق واسع دون مراعاة لمبدأ الإحتراز.


من الواضح إذا أن هذه التطعيمات لم تثبت بعد فعاليتها ومدى سلامتها لمستعمليها، مما يبرر وضع مخطط لليَقظة الدوائية.
5إن التجارب السريرية للتطعيم المعتِمدة على تقنية ARNm والتي همّت الأطفال والمراهقين كانت قصيرة المدة ومحدودة النطاق.


كما أن آثار اللقاحات على المدى المتوسط والبعيد تبقى مجهولة في حين يستمر الإبلاغ عن المزيد من الآثار الجانبية الخطيرة والفورية في جميع أنحاء العالم للقاحات ARNm ،وهو نوع من العلاج لم يتم بعد إثبات فعاليته في هذا التطعيم.


وبنا ء على ذلك، تضيف المراسلة, أنه ومن واجب الأطر الطبية الموقعة للوثيقة, نقل صرخة الإنذار هذه لمن يهمه الأمر .


وطالب الموقعون, من وزارة الصحة نشر نتائج التحليلات الفيزيائية والكيميائية والميكروبيولوجية التي أجرتها مختبرات التحاليل الوطنية المتخصصة بشأن اللقاحات المضادة لـ 19covid المستخدمة في المغرب، من أجل معرفة التركيب الدقيق لهذه اللقاحات، بما في ذلك جميع المواد المضافة ومراعاة أهمية الموضوع.