كساد بسوق السيارات بخريبكة.. ومطالب بإعادة النظر في حظر التنقل

مغرب تايمز - كساد بسوق السيارات بخريبكة.. ومطالب بإعادة النظر في حظر التنقل

عرفت مدينة خريبكة تراجعا كبيرا في نسبة بيع السيارات، حيث انخفض الطلب على السيارات بشكل كبير منذ ظهور جائحة كورونا بالمغرب.

تعرف مدينة خريبكة بكونها من أهم المدن المغربية انتاجا للفوسفاط، وتتوفر كذلك على سوق كبير لبيع وشراء السيارات المستعملة ينعقد كل يوم أحد بجانب مقبرة “حمو صالح”، حيث تُعرض فيه مختلف أنواع السيارات المستعملة، المغربية منها والأجنبية، ويعتبر أيضا مركزا تجاريا يستقطب الكثيرين من بائعي أو مشتري السيارات من مختلف ربوع المملكة.

لكن ومنذ انتشار جائحة كوفيد-19 وما واكبها من إجراءات وتدابير احترازية، أثر سلبا على النشاط الاقتصادي لهذا السوق، فقل الطلب على السيارات وبدأ المشتغلون غي هذا القطاع بالمدينة يفكرون في مزاولة مهن بديلة.

تراجع القدرة الشرائية للمواطنين والآثار الاقتصادية للجائحة على مدينة خريبكة جعلت سوق السيارات في حالة ركود شبه تام، وهو الأمر الذي جعل المشتغلين في هذا القطاع يطالبون بإعادة النظر في توقيت حظر التنقل والتخفيف من الإجراءات الاحترازية في انتظار تحسن الأوضاع وعودة العجلة الاقتصادية إلى وضعها الطبيعي.