في سابقة من نوعها قائد بإحدى الجماعات في قفص الإتهام

مغرب تايمز - في سابقة من نوعها قائد بإحدى الجماعات في قفص الإتهام

في واقعة هزت الرأي العام المغربي بجماعة فركلة بتنجداد كان بطلها قائد بالمنطقة يرجح أنه استعمل الشطاط في السلطة تحسبا لمآزرة أحد أصدقائه لتبوأ منصب رئاسة المجلس الجماعي.

وحسب تفاصيل من عين المكان فالساكنة إستشاطت غضبا من القائد الدي أقدم على السماح ل 13 عضو لولوج المركز والتي تمثل حزب الإستقلال مع منع 15 آخرين يمثلون الأغلبية عبر أحزاب التجمع الوطني للأحرار والبام والعدالة والتنمية ثم الحركة الشعبية الشيئ الدي لم تستغه الساكنة ولا المرشح للرئاسة الدي يتمتع بالأغلبية ما عجل باحتجاج حضاري خارج أسوار المجلس في انتظار التصعيد و رفع مراسلة لوزارة الداخلية للتدخل العاجل في هده الواقعة.