حملة انتخابية مليئة بالخروقات ارتكبها رئيس الحكومة ووزراء ورؤساء مجالس

مغرب تايمز - حملة انتخابية مليئة بالخروقات ارتكبها رئيس الحكومة ووزراء ورؤساء مجالس

صرّح أستاذ القانون الدستوري وعلم السياسة بجامعة القاضي عياض بمراكش ، عبد الرحيم العلام، أن ” جل الأحزاب قد خرقت القوانين المنظمة للانتخابات سيما فيما يتعلق بالشق المتربط بإجراءات الطوارئ”.

وفي منشور لأستاذ القانون الدستوري، أن “الحملة مليئة بـ” السب و القذف ضد مرشحين بعينيهم يعاقب عليهما القانون (سبق أن تم إلغاء مقاعد بسبب السب والقذف)؛ تجمعات انتخابية ومسيرات مؤيدة لم تلتزم بـ “التعليمات” التي أصدرتها وزارة الداخلية (الجهة المشرفة على الاتنتخابات)، بل في إمكان اليوم السلطة أن ترسل إلى المحكمة كل من وجدته من المرشحين في وضعية مخالفة لتلك التعليمات”.

و أضاف العلام ، أنه ” من الوارد جدا أن الكثير من المقاعد سيتم إلغاؤها من قِبل القضاء الإداري والمحكمة الدستورية بسبب تلك الخروقات، سيما وأن من تسبب في الخروقات، هم أشخاص على رأس مسؤولياتهم الحكومية (رئيس حكومة، وزراء، رؤساء مجالس جماعية)”.

وأشار العلام ، إلى أنه ” إذا كانت السلطة تتغاضي هذه الأيام عن خرق إجراءات الطوارئ، وتجاوز التعلميات والدوريات، التي يقوم بها وزراء ومسؤولون حكوميون، فإنها مدعوة على الأقل للتوقف عن تسجيل مخالفات ضد المواطنين بسبب خرق نفس الإجراءات، حتى لا تتهم بالكيل بمكيالين، والتساهل مع من هم في السلطة في مقابل باقي المواطنين”.

وذكر العلام “لا يمكن مثلا السماح بتجمعات تضم أكثر من 200 شخص، بينما تغلق مقهى لأن نفس الطاولة يتحلق حولها 3 أشخاص، ولا يمكن التسامح مع مسيرة تضم أكثر من 300 شخص، بيينما يتم قمع وقفة احتجاجية تضم 10 متظاهرين، ولا يمكن السماح بولائم انتخابية يحضرها أكثر من 100 شخص، بينما يتم منع عرس يضم 60 من أهل العروس والعروسة…فإما أن القانون يسري على الجميع أو لا يسري على أحد، وهذا ما يسمى بـ “عمومية القاعدة القانونية وتجردها”.

ووجه العلام داعيا من وزارة الداخلية ” أن تجعل تعليماتها ضمن دورية قانونية وأن تكون عامة، لا أن تترك للتعليمات حسب العمالات والإقليم، لأن الانتخابات عامة وتهم كل الوطن، ولا يمكن إصدار تعليمات في إقليم مخالفة للتعليمات السائدة في إقليم آخر، لأن ذلك سيضر بحق المرشحين في المساواة، إذا لا يعقل، مثلا، أن يتم منع التجمعات في ميدينة معينة، ويُسمح بها في مدينة أخرى”.