أحزاب سياسية تستغل بيانات ملايين المغاربة خدمة ل”حملاتها الإنتخابية”

مغرب تايمز - أحزاب سياسية تستغل بيانات ملايين المغاربة خدمة ل"حملاتها الإنتخابية"

دخلت اللجنة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية، على خط فضيحة تسريب شركة خاصة في التواصل الرقمي, لعدد كبير من الأرقام الهاتفية الخاصة بالمغاربة، إلى بعض الأحزاب السياسية لاستغلالها في الحملة الانتخابية.

وطالبت اللجنة ذاتها,من الأحزاب باحترام مقتضیات القانون رقم 08.09، المتعلق بحمایة الأشخاص الذاتیین تجاه معالجة المعطیات ذات الطابع الشخصي، خلال الحملة الانتخابیة؛ والإیقاف الفوري للمعالجات التي لم یتم التصریح بھا لدى مصالح اللجنة نفسھا.

وذكرت اللجنة الوطنیة بمقتضیات “المداولة رقم 108-2015″، بتاریخ 14 یولیوز 2015، المتعلقة بمعالجة المعطیات ذات الطابع الشخصي من طرف الأحزاب، أو اتحاداتھا أو تحالفاتھا، والمنظمات المھنیة والنقابیة والمنتخبین، أو المرشحین لوظائف منتخبة لغرض التواصل السیاسي.

في السياق ذاته, أضافت “تنص المداولة المذكورة على وجوب التصریح بالمعالجة المتعلقة بالتواصل السیاسي لدى مصالح اللجنة الوطنیة لمراقبة حمایة المعطیات ذات الطابع الشخصي.”

وشدد اللجنة على أنها راسلت مختلف الأحزاب السیاسیة الممثلة في البرلمان، بتاریخ 16 یولیوز 2020 وكذا النقابات الأكثر تمثیلیة بتاریخ 30 شتنبر 2020؛ حیث تم عقد مجموعة من الاجتماعات في مقر اللجنة الوطنیة مع الھیئات التي استجابت للدعوة، انطلاقا من 22 یولیوز 2020، وذلك قصد مواكبتھم من أجل الملاءمة مع مقتضیات القانون رقم 08.09؛ المتعلق بحمایة الأشخاص الذاتیین تجاه معالجة المعطیات ذات الطابع الشخصي.