آخر ما غنات أم كلثوم.. ولد الرشيد يقود حملة “بالخيل والجمال” في العيون

مغرب تايمز - آخر ما غنات أم كلثوم.. ولد الرشيد يقود حملة "بالخيل والجمال" في العيون


منذ انطلاق الحملة الإنتخابية للأحزاب السياسية بالمغرب, ونحن نتابع الخروقات بالجملة التي يرتكبها مرشحو جميع الأحزاب بدون استثناء في مختلف المدن والقرى المغربية, من إقامة خيم “كياطن” , إلى أعداد بالعشرات في الحملات الدعائية بالشوارع والأزقة…


لكن حزب الإستقلال بقيادة حمدي ولد الرشيد بمدينة العيون فاق التوقعات بأشواط كثيرة, حيث قاد حملة دعائية على ظهور الخيول والجمال, في مظهر يشبه كثيرا ملحمة وطنية في زمن يهنأ فيه المغاربة بالصحة والعافية ولا حديث عن أي وباء يذكر.


زيادة على ذلك, شهدت هذه الحملة أفواجا من أنصار هذا الحزب, فاقت المئات جابت أهم أزقة وشوارع مدينة العيون, رافقتها فرق من “الطبالة والغياطة” , مستعينة بنساء وأطفال وشيوخ, في مظهر خرق بالخرف ما جاء في دورية وزارة الداخلية, بشأن الإجراءات المتخذة أثناء القيام بالحملات الإنتخابية من لدن الأحزاب, لمنع تفشي الفيروس.


وقائع تجعلنا نتسائل, عن ما دور ورأي وزارة الداخلية في ما يقع من خروقات تعرض حياة المواطنين للخطر؟ وهل من قرارات زجرية في حق تلك الأحزاب ومرشحوها الذين خرقوا تلك الإجراءات ؟