أولياء يطالبون بتعميم “الكشف السريع” على التلاميذ


حمل عدد من آباء وأمهات التلاميذ مطالبات لإجراء اختبارات الكشف السريع لأبنائهم وبناتهم قبل التلقيح، في ظل انطلاق حملة وطنية موجهة إلى المتمدرسين المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة.


ونقلت مصادر إعلامية, أن عددا من آباء وأمهات التلاميذ خائفون من مدى نجاعة اللقاح في صفوف الفئات العمرية الصغيرة وسط تخوفات من مضاعفات محتملة في ظل غياب أجوبة مطمئنة.


كما يحمل أباء وأمهات التلاميذ, هواجس من إمكانية تلقيح أطفال مصابين بالفيروس، خاصة أن صغار السن لا تظهر على أغلبهم أي أعراض، وما يمكن أن ينجم عن هذه الخطوة من تبعات صحية، وهو ما جعل العديد من الأسر تطالب باختبارات الكشف السريع قبل التلقيح رفعا لأي لبس وتفاديا لكل ما لا تحمد عقباه.