رئيس “القبايل” يجر تبون وشنقريحة إلى القضاء الدولي


تقدم فرحات مهني، رئيس جمهورية القبايل بشكاية رسمية لدى المحكمة الجنائية الدولية، ضد كل من رئيس النظام الجزائري عبد المجيد تبون، والجنرال سعيد شنقريحة, بتهمة الإبادة الجماعية ضد شعب القبائل.


وإتهم فرحات مهني في شكايته، لرئيس المحكمة الجنائية الدولية ضد الممثلين الرسميين للسلطة الجزائرية، الرئيس عبد المجيد تبون والجنرال سعيد الشنقريحة، بالتورط في تنظيم وتنفيذ إبادة جماعية في منطقة القبائل من خلال إعدامهم بوسائل غير مسبوقة، واستغلال ظروف جائحة كوفيد والحرائق الفتاكة التي تشهدها المنطقة لأغراض الإبادة العرقية.


وأفاد فرحات مهني في شكايته أن هناك مجموعة من الحقائق التي تتبث بأن تبون وشتقريحة خططوا لإبادة شعب القبائل بسبب معارضته للنظام ومطالبته بالاستقلال عن الجزائر وتقرير مصيره، ما دفع بالنظام الجزائري لاستغلال الحرائق التي شهدتها المنطقة والتي تشير أصابع الإتهام بإشعالها للجنرالات، من أجل إبادة القبائليين المطالبين بالاستقلال.


وكان سعيد بن سديرة العضو السابق بالمخابرات الجزائرية والمقيم حاليا في المملكة المتحدة، قد أعلن في 3 يونيو، بأن الجزائر ستشهد حرائق كبيرة خلال صيف هذه السنة، بشكل مخطط وممنهج ودقيق جدا حسب تعبيره.