خلال أسبوع واحد .. حزب “الأحرار” يخصص 125 مليون سنتيم ل”الفيسبوك”


أوردت معطيات رسمية نشرتها إدارة “فايسبوك” , حول الميزانيات التي خصصتها الأحزاب السياسية المغربية, للترويج لخطابتها وبرامجها الحزبية. عبر موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”.


وأفادت المصادر ذاتها, أنه وفي الفترة المتراوحة ما بين ثاني غشت والثامن منه، تصدر حزب التجمع الوطني للأحرار الإحصائيات، إذ أنفق التنظيم السياسي لـ”الحمامة” 126 ألف و775 دولار(.


وأوضحت أن معدل الإنفاق على الصفحة الرسمية للتجمع الوطني للأحرار ما بين 31 يوليوز 6 غشت لترويج خطابه وتسويق صورته السياسي في الانتخابات المهنية زاد بإنفاق 10 آلاف و322 دولار، أي ما يعادل 92 مليون سنتيم خلال تلك الفترة.


كما ضخ التجمع الوطني للأحرار على الصفحة الرسمية لرئيسه عزيز أخنوش ما بين مارس الماضي إلى حدود الثاني من شهر غشت الجاري نحو 7 آلاف دولار، أي ما يعادل 62 ألف و300 درهم. وهي الصفحة التي بها أكثر من 575 ألف مشترك، وتنشر بعضا من أنشطة ومواقف القيادي الأول في صفوف الأحرار، وإن لم يكن نشر موادها يتم بانتظام.


وبخصوص حزب الاستقلال، فقد صرف 14 ألفا و970 دولار على صفحته الرسمية التي يتابعها 113 ألف و900 شخص، على أنه ما بين 31 يوليوز و6 غشت الماضي، صرف التنظيم الاستقلالي 2549 دولار، أي ما يعادل 23 ألف درهم على صفحته تزامنا مع فترة الحملة الانتخابية للانتخابات المهنية.


فيما يتعلق بحزب الحركة الشعبية، التي يتابع صفحته الرسمية حوالي 71 ألف مشترك، فقد ضخ تنظيمها السياسي ما يعادل 672 دولار خلال نفس الفترة لتمويل صفحة “الفايسبوك الحزبية”، أي ما يوازي 6 آلاف و8 دراهم، فيما حزب الأصالة والمعاصرة أنفق 630 دولار، أي ما يعادل 5 آلاف و607 دولار، إلى جانب 100 دولار أخرى (حوالي 890 درهما) ضخت للترويج للصفحة الرسمية لأمينها العام عبد اللطيف وهبي التي يشترك بها أكثر من 30 ألف شخص.


وخلال نفس الفترة ذاتها التي شملتها البيانات الاحصائيات، لم يتجاوز ما أنفقه العدالة والتنمية على صفحته الرسمية أقل من 100 دولار(أقل من 890 درهما)، التي تلم أكثر من مليون و203 ألف مشترك، من أجل الترويج لفيديوهات أمينه العام وحصيلة الحكومة التي يقودها وأخبار الانتخابات وأخبار السياسية وبيانات الحزبية وغيرها.


وهو المبلغ نفسه الذي صرفه حزب التقدم والاشتراكية على صفحته الرسمية التي يتابعها أكثر من 360 ألف شخص.
فيما لم تنفق أحزاب العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية والأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أي درهم على صفحاتهم الرسمية خلال الفترة المتراوحة ما بين 31 يوليوز و6 غشت الماضي.