هل جهة سوس ماسة مستعدة لمواجهة حرائق الغابات خلال فصل الصيف؟

من المرتقب أن تعرف مجموعة من جهات المملكة, موجة حر ستصل 47 درجة , إبتداء من بعد غد الخميس وتستمر إلى غاية الإثنين المقبل.

وتشهد عدة دول عبر مختلق بقاع العالم, لا سيما القارة الأوروبية, إندلاع حرائق مستعرة في الغابات بسبب الجفاف ودرجات الحرارة المرتفعة , كما عرفت الجارة الجزائرية أمس الإثنين إندلاع حرائق إلتهمت الأخضر واليابس, في منطقة تيزي وزو.

في السياق ذاته , يسجل المغرب سنويا حصيلة ثقيلة من حرائق الغابات، مما يؤدي إلى تكبد خسائر مادية فادحة، فضلا عن التداعيات البيئية.

وكانت أحدث هذه الحرائق في منتصف شهر ماي من السنة الجارية, في غابات “الزميج” بمدينة طنجة , حيث شب حريق ضخم في المنطقة ذاتها، وأتى على آلاف الهكتارات.

وعن إستعدادات جهة سوس ماسة, لمواجهة حرائق الغابات في فصل الصيف, أوردت مصادر خاصة ل”مغرب تايمز” ، أن عناصر الوقاية المدنية ومصالح المياه والغابات والقوات المسلحة الملكية والأمن الوطني والقوات المساعدة والدرك الملكي والسلطات المحلية وأعوان الإنعاش الوطني على أهبة الإستعداد, وذلك من خلال قيامها بمجموعة من التمارين لمحاكاة مشتركة تهدف إلى اختبار جاهزية كافة المتدخلين لإخماد الحرائق الغابوية.

وأضافت أن هذه التمارين الإستعدادية تدخل في إطار التدابير الاستباقية للوقاية من الحرائق الغابوية خلال الموسم الصيفي 2021.
وشددت المصادر ذاتها, على أنه وبالرغم من المجهودات المبذولة من طرف مختلف المتدخلين, إلى أن الإمكانيات اللوجيستيكية والآليات المخصصة لمحاربة حرائق الغابات , تبقى محدودة جدا مقارنة مع ضخامة الحرائق التي تعرفها مختلف مناطق المغرب في فصل الصيف.

وحسب أرقام رسمية لقطاع المياه والغابات، فإن حوالى 19 بالمئة من المساحة الإجمالية للغابات بالمغرب تتهددها أخطار الحرائق الموسمية خلال فصل الصيف، أي ما يعادل مليون هكتار خصوصا أن 62 بالمئة من الحرائق التي يشهدها المغرب كلها تتركز بالمناطق الشمالية والشرقية.