النيابة العامة تفتح تحقيقا في قضية “التجسس” على شخصيات معروفة

أعلنت النيابة العامة في باريس، الثلاثاء، فتح تحقيق حول ما كشفته تقارير إعلامية بشأن التجسس على صحفيين فرنسيين جرى اختراق هواتفهم عبر برنامج “بيغاسوس”.

وقالت النيابة في بيان إن التحقيق يشمل عشرة اتهامات بينها “انتهاك الخصوصية” و”اعتراض مراسلات” عبر برنامج إلكتروني و”تكوين مجموعة إجرامية”.

ويأتي التحقيق إثر إيداع موقع “ميديابارت” الإعلامي شكوى بشأن التجسس على صحفيين تابعين له، تضاف إلى شكوى أخرى قدمتها صحيفة “لو كانار اونشينيه”.

كشف تحقيق استقصائي لتحالف من المؤسسات الإعلامية عن اختراق حكومات لهواتف صحافيين ونشطاء وحقوقيين مستخدمين برنامج طورته شركة إسرائيلية متخصصة في تقنيات التجسس.

ويأتي اسم “بيغاسوس” نسبة إلى الشركة التي أسست عام 2011 في شمال تل أبيب، وتسوق برنامج التجسس “بيغاسوس” الذي، إذا اخترق الهاتف الذكي، يسمح بالوصول إلى الرسائل والصور وجهات الاتصال وحتى الاستماع إلى مكالمات مالكه، بحسب وكالة أنباء فرانس برس.

ونشر هذا التحقيق تحالف من مؤسسات إعلامية عالمية، بما فيها صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية و”الغارديان” البريطانية، بالتعاون مع منظمة العفو الدولية التي عملت على تحليل البيانات عبر مختبر الأمن التابع لها، بالإضافة إلى “فوربدن ستوريز” ومنظمة صحفية غير ربحية تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها.