جماعة طنجة تمنع “شي” رؤوس الأضاحي وجماعة أكادير “ساكنة”


في الوقت الذي “إنتهى” عمل وصلاحيات جماعة أكادير, قبل الأوان, وسكن صوت صلاحياتها في تنظيم المدينة, فلم نعد نسمع ولا نرى من يمثل هذه الجماعة التي سلبت جميع إمتيازاتها, فبقيت مجرد مبنى بدون أدوار.


في هذا الصدد قررت جماعة طنجة,في إطار الصلاحيات المخولة لرئيس المجلس الجماعي في ميدان الشرطة الإدارية، بشكل مؤقت منع شي رؤوس الأضاحي في شوارع وأزقة المدينة.


وأوردت جماعة طنجة، في بلاغ لها، بأن هذا القرار يأتي في إطار الحرص على نظافة الشوارع والأزقة والطرقات بالمدينة، وضمان أمن وسلامة المرور والصحة العمومية، إلى جانب الآثار السلبية التي تخلفها ظاهرة شي رؤوس الأضاحي من تراكم للأزبال وانتشار للأوساخ وعرقلة لحركة المرور.


وأوضحت أن هذا القرار يهدف إلى ” الحفاظ على نظافة المدينة وتنظيم العملية وتفادي الأضرار المترتبة عنها” , مضيفة أنه قرار تنظيمي مؤثت لا يمس بشعيرة عيد الأضحى والتقاليد المصاحبة لها، و“لا يمنع بشكل مطلق شي رؤوس الأضاحي في الشوارع، بل يبقى أمر تنزيله للسلطات المحلية بالأماكن التي يمكنها استقبال هذا النشاط والامتثال لتعليمات الإدارة والسلطات المحلية مع مراعاة الحفاظ على الهدوء وعدم إزعاج السكان، والحرص على إطفاء النيران بعد الانتهاء من مزاولة النشاط”.


من جهة أخرى, أضافت جماعة طنجة أن المصالح المعنية قامت بتجهيز سوق بيع الأضاحي بكافة التجهيزات الضرورية، من ماء وكهرباء ومرافق صحية، وتواجد دائم للقوات المساعدة ورجال الأمن الوطني وفرقة من شركة مختصة في الأمن الخاص.