المغرب يرد الصاع صاعين وخارجية الجزائر مقلقة وبغات “التوضيح”

أصدرت وزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج الجزائرية بيانا يبين أن النظام الجزائري بدأ في قطف ثمار سوء أفعاله عبر التاريخ.

وجاء في هذا البيان أن الممثلية الدبلوماسية المغربية بنيويورك،قامت بتوزيع وثيقة رسمية على جميع الدول الأعضاء في حركة عدم الانحياز، يكرس محتواها بصفة رسمية انخراط المملكة المغربية في حملة دعم حق تقرير المصير الشعب القبائلي الذي حسب المذكرة المذكورة، يتعرض لأطول احتلال أجنبي.

واعتبرت الجزائر أن “هذا التصريح الدبلوماسي المغربي المجازف وغير المسؤول والمناور، يعد جزءا من محاولة قصيرة النظر واختزالية وغير مجدية تهدف إلى خلق خلط مشين بين مسألة تصفية استعمار معترف بها على هذا النحو من قبل المجتمع الدولي وبين ما هو مؤامرة تحاك ضد وحدة الأمة الجزائرية”.

وأضافت الخارجية الجزائرية أن هذا التصريح يتعارض بصفة مباشرة مع المبادئ والاتفاقيات التي تهيكل وتلهم العلاقات الجزائرية المغربية، فضلا عن كونه يتعارض بصفة صارخة مع القانون الدولي والقانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي.

وأعربت الجزائر عن إدانتها بشدة لما وصفته بالانحراف الخطير، بما في ذلك على المملكة المغربية نفسها داخل حدودها المعترف بها دوليًا.

وخلص البيان ذاته إلى أنه وفي ظل هذه الوضعية الناشئة عن عمل دبلوماسي مريب صادر عن سفير، يحق للجزائر، الجمهورية ذات السيادة وغير القابلة للتجزئة، أن تنتظر توضيحا للموقف الرسمي والنهائي للمملكة المغربية بشأن هذا الحادث بالغ الخطورة”.