“فضيحة” تدق آخر المسامير في نعش “التنس الوطني”

أصدرت الوكالة الدولية لنزاهة التنس “AIT”، مذكرة توقيف في حق ستة لاعبين مغاربة، على خلفية التحقيق معهم في فضيحة التلاعب في نتائج مباريات و اتهامهم بالتعاطي للرهانات الرياضية.

هذا وتم منع اللاعبين الستة من المشاركة في أي منافسة وطنية أو دولية، علما أن بعضهم يشكل دعامة للمنتخب الوطني المشارك في منافسات كأس “Davis” للمنتخبات.

وتحدثت تقارير صحفية عالمية عن وجود دلائل قوية و متهمين آخرين في هذه القضية، في الوقت الذي لم تصدر فيه الجامعة الملكية المغربية للتنس، إلى حدود يومه الجمعة، أي بلاغ يهم الواقعة، والتي تصدرت غلاف يوميات مثل “ماركا” الإسبانية.

وإعتربت مصادر إعلامية توقيف الأبطال الست، بمثابة دق آخر مسمار في نعش رياضة التنس الوطني، بعد أن تراجع مستوى الممارسين، حيث أضحى المغرب بعيدا عن المستوى القاري والدولي، على مستوى الكبار.