“أمطار غزيرة” تخلّف قتلى ومفقودين في كل من ألمانيا وبلجيكا

تجتاح أوروبا موجة من الأمطار الغزيرة تسببت بفيضانات اجتاحت المنازل، وخلفت عددا كبيرا من الوفيات والمفقودين. ففي ألمانيا، توفي 19 شخصا على الأقل الخميس فيما اعتبر العشرات في عداد المفقودين.

أما في بلجيكا، فقد قُتل شخصان وفُقدت فتاة تبلغ من العمر 15 عاما بعدما جرفها فيضان أحد الأنهار. كما ألحقت فيضانات الأنهار أضرارا بالكثير من المنازل في إقليم ليمبورخ جنوب هولندا.

وتوفي 19 شخصا على الأقل وفقد العشرات الخميس في ألمانيا بعدما تسببت الأمطار القياسية في غرب أوروبا في فيضان الأنهار على ضفافها لتجتاح المنازل وتغمر الأقبية.

وأفادت السلطات أن ثمانية لقوا حتفهم في منطقة أوسكيرشن جنوب مدينة بون الألمانية. وقالت الشرطة إن أربعة أشخاص لقوا حتفهم فيما اعتبر سبعون آخرون في عداد المفقودين في منطقة آرفيلر، التي تشتهر بزراعة العنب بولاية راينلاند بالاتينات جنوب البلاد بعد أن فاض نهر آر الذي يصب في نهر الراين على ضفتيه ودمر ستة منازل.

وفي ولاية نورد راين فستفاليا الألمانية لقي سبعة حتفهم توفي عدد منهم في أقبية غمرتها المياه. كما لقي اثنان من رجال الإطفاء مصرعهما في الولاية.

وأدت الأمطار إلى اضطراب النقل العام بشدة إذ توقفت خدمة القطارات السريعة إلى ألمانيا. وتم تعليق الحركة في نهر موز، أهم ممر مائي في بلجيكا، إذ ينذر بالفيضان على ضفتيه.

رويترز/ مغرب تايمز