“الإقصاء والبودشيشية “تتسببان في إعفاء زارو من على رأس وكالتي تهيئة أبي رقراق ومارتشيكا

أوردت مصادر متطابقة، أن سعيد زارو توصل بقرار إعفائه من مهامه على رأس وكالتي تهيئة ضفتي أبي رقراق بعاصمة الأنوار ومارتشيكا بالناظور.


وأضافت المصادر ذاتها, أن الإعفاء كان وراءه التأخر الحاصل في المشاريع ، وضعف تسويق التجربة المغربية .


وركزت المصار ذاتها, على أن إنشغال ذات المسؤول بالزاوية البودشيشية على حساب المهام الموكولة له ، إلى جانب محاولته إقصاء نائبه الكفاءة الشابة, ساهما بشكل قوي في إعفائه.


وأفادت مصادر محلية بالناظور، أن تدبير ذات المسؤول لوكالة تهيئة بحيرة مارتشيكا ، شابه العديد من الشبهات خصوصا فيما يتعلق بالصفقات خصوصا تلك التي تهم وكالة مارتشيكا بالناظور، وشبهة تبديد أموال عمومية ، وهو ما جعل أصوات تطالب بضرورة تدخل قضاة المجلس الأعلى للحسابات لإجراء إفتحاص وتدقيق في مختلف العمليات التي تهم الوكالة .


وجرى تعيين زارو طبقا لأحكام الفصل 49 من الدستور سنة 2018 .