هل تتسبب بؤرة “الفندق المصنف” بأكادير في فرض “إجراءات قاسية” بالجهة؟


حملت النشرة اليومية لرصد تفشي وباء “كورونا” أمس الإثنين في طياتها مفاجأة غير سارة لجهة سوس ماسة.


وحسب النشرة اليومية لوزارة الصحة, فقد توزع حالات الإصابة المسجلة خلال الـ24 ساعة الأخيرة عبر جهات المملكة بين سوس-ماسة (220) والدار البيضاء-سطات (135)، والرباط-سلا-القنيطرة (128) ومراكش-آسفي (109) ،والداخلة-وادي الذهب (16)، وجهة الشرق (13)، وفاس-مكناس (13)، وبني ملال-خنيفرة (11)، وطنجة-تطوان-الحسيمة (8)، والعيون-الساقية الحمراء (3)، ودرعة-تافيلالت (1).


أما بخصوص الوفيات، فسجلت 5 حالات بجهة الدار البيضاء-سطات وحالتان بكل من جهات الرباط سلا القنيطرة، والشرق، وطنجة تطوان الحسيمة، وحالة وفاة واحدة بكل من جهات مراكش آسفي، وفاس مكناس، والعيون الساقية الحمراء، ودرعة-تافيلالت.


وبهذا تكون جهة سوس ماسة, قد تبوأت الجهات الأكثر تسجيلا لعدد إصابات بالوباء, وهو الأمر الذي لم يسبق أن حدث منذ بداية تفشي الوباء, وينذر بإجراءات جديدة لمنع تفشي الفيروس.

والجدير بالذكر أن مدينة أكادير , عرفت نهاية الأسبوع المنصرم, تسجيل بؤرة أكدت إصابة أزيد من 72 حالة بفيروس “كورونا” في أحد الفنادق المصنفة, وهو ما ساهم بشكل كبير في الرفع من حالات الإصابة في جهة سوس ماسة عامة.