ضرب الحديد ماحدو سخون .. عبد الوهاب بلفقيه يرمي “الوردة” ويركب “الجرار”

عقد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة رفقة أحمد اخشيشن، رئيس جهة مراكش أسفي، لقاءً مع عبد الوهاب بلفقيه المستشار البرلماني عن جهة كلميم-واد نون, المستقيل مؤخرا من حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية.

وحضر هذا اللقاء الإدريسي سيدي صالح، مرشح حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب عن دائرة السمارة، وحضره كذلك عزات مولاي الحماد عضو مجلس جهة الساقية الحمراء.

وخلال اللقاء الذي عرف حضور سمير كودار عضو اللجنة الوطنية للانتخابات والقيادي والمستشار البرلماني العربي المحرشي ، أعلن المستشار البرلماني عبد الوهاب بلفقيه عن إعجابه بالمشروع السياسي لحزب البام، ومن تم أعلن التحاقه رسميا بحزب الأصالة والمعاصرة وخوض مسلسل الاستحقاقات المقبلة رفقة سياسيين آخرين بالجهة، بلون الأصالة والمعاصرة هذه المرة.

جاء هذا مباشرة بعد إعلان بلفقيه, إستقالته عن حزب الإتحاد الإشتراكي, بسبب ما أرجعه لإنعدام التواصل و القطيعة بين الكاتب الأول للحزب والكتابة الجهوية منذ سنوات.

عبد الوهاب بلفقيه , المثير للجدل في جهة كلميم واد نون , والشخصية الذي تسلقت سلم السلطة بشكل “سريع وخاطف”, و الذي ذكر إسمه في 51 استفسار من وزارة الداخلية في قضايا اختلاسات و اختلالات أثناء مدة تسييره للشأن المحلي و الجهوي بكليميم وادنون.

الجدير بالذكر أن المستشار البرلماني عن حزب الاتحاد الاشتراكي، عبد الوهاب بلفقيه، لا يزال متابعا أمام غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، لمحاكمته رفقة 10 متهمين آخرين، من أجل تهمة تزوير وثائق ومحررات عرفية ورسمية واستعمالها في السطو على عقارات الغير بإقليم كلميم.