إغتيال رئيس هايتي على يد “عصابة مسلحة”

أعلن رئيس وزراء هايتي الانتقالي اغتيال رئيس البلاد جوفينيل مويز في منزله على أيدي مجموعة مسلحة تضم عناصر أجنبية، فيما أصيبت زوجة الرئيس الراحل بجراح نقلت على إثرها للمستشفى.

اغتيل رئيس هايتي جوفينيل مويز الأربعاء 7 يوليوز 2021 في منزله على أيدي مجموعة مسلحة تضم عناصر أجنبية، حسبما أعلن رئيس الوزراء الانتقالي كلود جوزيف الذي قال إنه يتولى الآن مهام قيادة البلاد.

وأصيبت زوجة الرئيس في الهجوم ونقلت إلى المستشفى، بحسب جوزيف الذي دعا المواطنين إلى الهدوء، مؤكداً أن الشرطة والجيش سيضمنان النظام.

وكان مويز قد تولى رئاسة هايتي، أفقر دول الأمريكتين، بموجب مرسوم بعد إرجاء الانتخابات التشريعية التي كانت مقررة في 2018 بسبب خلافات من بينها فترة انتهاء ولايته.

وواجه الرئيس معارضة شديدة من شرائح واسعة من الناس اعتبرت ولايته غير قانونية.

وخلال عهده توالى سبعة رؤساء وزراء على رئاسة الحكومة في أربع سنوات، آخرهم كان جوزيف الذي كان من المفترض تغييره هذا الأسبوع بعد ثلاثة أشهر في المنصب.