“المايسترو” البركاوي يصدر ألبوما خاصا بإيقاعات المغرب

أصدر الفنان خالد البركاوي ألبوما جديدا يحمل اسم “أوسمان” (OUSMANE).

وجاء الألبوم عبارة عن توليفة موسيقية لمختلف الإيقاعات المغربية، ويعد الألبوم الأول من نوعه في مسار الموسيقار خالد البركاوي، الذي امتد على مدى 25 سنة، الذي ينتجه بشكل فردي ومستقل.

يضم الألبوم، الذي حظي بدعم وزارة الثقافة والشباب والرياضة، سبع قطع موسيقية اختار لها الموسيقار خالد البركاوي مجموعة من الأسماء، منها “أنيا”، “حوار”، “طقوس”، “توادا”، إسيفاتن”، “أوسمان” ثم القطعة الأخيرة “تومرت”.

فكرة إنتاج ألبوم خاص بالإيقاعات الموسيقية المغربية راودت الموسيقار خالد البركاوي منذ سنة 2008، بسبب الهاجس الفني الذي ظل يسكن الفنان البركاوي ورغبته في حفظ بعض الإيقاعات المغربية التي بدأت تعرف طريقها نحو الانقراض, وهو ما دفعه إلى البحث والتنقيب عن مختلف الإيقاعات النادرة التي لا يجدها المرء إلا في بعض الدواوير والمناطق النائية بالمغرب.

الألبوم ليس فقط إعادة أو تقديم لهذه الإيقاعات، بل حاول الموسيقار خالد البركاوي إضفاء لمسته الفنية والإبداعية على المقاطع الموسيقية السبعة مع الحفاظ على روح الإيقاعات المغربية الخالصة.

تجدر الإشارة إلى أن الموسيقار البركاوي اعتمد في إنتاج الألبوم على أحدث التقنيات والمعايير العالمية في مجال الإنتاج الموسيقي، تحت إشراف الأستاذ والموزع الموسيقي فواد خدري، الذي تكلف بعملية التسجيل والميكساج والماستورينغ.

كما عمل على توزيع ونشر الألبوم على العشرات من المنصات الموسيقية ومواقع التواصل الاجتماعي المشهورة، وعلى رأسها “سبوتيفاي”، “أنغامي”، أبل ميوزيك”، أي تيونز”، “أمازون”، “ديزر”، “تيك توك”، “إنستغرام”، “فايسبوك” وغيرها من المنصات والمواقع..