أكادير تحتضن “موروكو تشاينا كونسول فوروم”

انطلقت أشغال ملتقى الأعمال المغربي الصيني ( موروك تشاينا كونسول فوروم)، منذ بداية الأسبوع الجاري, بأكادير, وذلك بمشاركة مجموعة من الفاعلين الاقتصاديين.

ويهدف هذا الملتقى، المنظم من طرف الكونفدرالية العامة لمقاولات المغرب بشراكة مع مجلس إنعاش التجارة الخارجية الصيني، إلى إطلاع الفاعلين الاقتصاديين الصينيين على فرص التجارة والاستثمار المتاحة في المغرب وفي جهة سوس ماسة على وجه الخصوص.

كما يروم الملتقى خلق دينامية وإطلاق شراكات فعلية بين المقاولات في البلدين، إلى جانب تشجيع المقاولات الصينية على إقامة مشاريع استثمارية بسوس ماسة.

وسجل سفير الصين المعتمد لدى المغرب، لي شانغلين، أن هذا الملتقى من شأنه أن يعزز التعاون الثنائي بين البلدين في قطاعات ذات إمكانيات هامة، سواء في ما يتعلق بإحداث فرص التشغيل، أو خلق قيمة مضافة.

كما أبرز الإنجازات الملموسة التي حققها المغرب في مجال صناعة الطيران وصناعة السيارات، معربا عن ارتياحه للتشجيعات الضريبية والإعفاءات الجمركية التي يقدمها المغرب للمستثمرين الأجانب، والتي اعتبر أنها جد مشجعة.

أما المهدي العراقي، رئيس مجلس الأعمال المغربي الصيني، التابع للكنفدرالية العامة لمقاولات المغرب، فأشار إلى أن هذا الملتقى يجمع حوالي 300 مقاولة صينية، العديد منها سيعمل ممثلوها على عقد لقاءات مع نظرائهم المغاربة.

وأضاف أنه من المقرر كذلك إجراء لقاءات ثنائية بين الفاعلين الاقتصاديين من الجانبين، وذلك من اجل ضمان المواكبة للمقاولات إلى حين إبرام اتفاقيات للشراكة، معلنا أن جهة سوس ماسة تشكل المرحلة الأولى لجولة تشمل مجموع الجهات، وذلك من أجل إطلاع المستثمرين الصينيين على الفرص المتعددة المتاحة للاستثمار في المملكة.

يشار إلى أن هذا الملتقى عرف مشاركة كل من رئيس مجلس جهة سوس ماسة، إبراهيم حافيدي، ووزير الاقتصاد والمالية الأسبق فتح الله ولعلو، والمستشار الاقتصادي للسفارة المغربية في الصين، رضى الودغيري الإدريسي، والكاتب العام للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات (أمدي) زهير التريكي، ورئيس الاتحاد الجهوي لمقاولات المغرب لسوس ماسة، مجيد الجندي، إضافة إلى ممثلين لعدد من المؤسسات البنكية.