تقرير يميط اللثام عن صفقة عسكرية ضخمة بين إسبانيا والمغرب

كشفت وكالة “أوروبا بريس” أن إسبانيا باعت أسلحة للمغرب مقابل 12.5 مليون أورو في عام 2020 . شملت قذائف الهاون، والمتفجرات، وصواعق، وقطع غيار المركبات البرية، والطائرات.

وأورد تقرير إسباني جديد عن تفاصيل صفقة عسكرية، أبرمتها إسبانيا مع المغرب، أماط اللثام عنها تقرير للحكومة الإسبانية، ينتظر أن يعرض، الخميس المقبل، على أنظار الكونغرس الإسباني.

وصنف التقرير المغرب من بين أبرز عملاء صناعة الدفاع الإسبانية، بين عامي 2016 و2019، إذ بلغت مبيعات الأسلحة الإسبانية للجيش المغربي نحو 80 مليون أورو، وفقًا لآخر التقارير, وهذه البيانات العسكرية يتوقع أن يتم تفصيلها أكثر في البرلمان الإسباني ،يوم الخميس المقبل، من قبل وزيرة الدولة للتجارة، زيانا منديز.

وحسب التقرير ذاته، فإن القوات المسلحة المغربية تلقت قذائف هاون، ومتفجرات بلاستيكية، العام الماضي، من إسبانيا.

وتبقى دول الناتو، والاتحاد الأوروبي، حسب المعطيات ذاتها، من أكبر مشتري الأسلحة من إسبانيا بنسبة بلغت 77.3 في المائة من مجموع صادرات الأسلحة الإسبانية، من بينها هولندا، وألمانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة.

يذكر أنه خلال السنوات الخمس الماضية، اشترى المغرب 105 ملايين أورو من الأسلحة الإسبانية، بما في ذلك 82 مليون أورو.

ولاتزال صفقات الأسلحة مع المغرب تخلق الكثير من الجدل، بعد رفض بعض الأوساط السياسية الإسبانية بيع الأسلحة الإسبانية للمغرب، كحزب اليسار الجمهوري في كتالونيا الانفصالي، الذي قدم نوابه، أخيرا، مشروع قانون يدعو حكومة مدريد إلى تعليق بيع أسلحتها إلى المغرب.