منظومة لتتبع مؤشرات الحماية الاجتماعية بالمغرب

عقد الاجتماع الأول للجنة التنسيق إتفاقية الإطار لتبادل البيانات الخاصة بها ، أمس الأربعاء, وذلك برئاسة وزير الشغل والادماج المهني وبحضور المدراء والمدراء العامون لمؤسسات الحماية الاجتماعية بالمغرب، وهي: الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؛ الوكالة الوطنية للتأمين الصحي؛ الصندوق المغربي للتقاعد؛ الصندوق المهني المغربي للتقاعد؛ الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي؛ صندوق الايداع والتدبير. وقد تم خلاله التوقيع على برتوكول تبادل المعطيات وإعطاء الانطلاقة الفعلية لعملية تبادل البيانات.

وتهدف هذه العملية إلى تمكين الوزارة من تجميع البيانات الإحصائية في هذا المجال ومعالجتها ودمجها في المطبقة المعلوماتية المعدة لذلك، بالإضافة الى استخراج المؤشرات التركيبية والتي ستساهم في تتبع تطور الحماية الاجتماعية بالمغرب، ثم التفكير في القيام بدراسات تحليلية لمجموعة من المواضيع ذات صلة بالحماية الاجتماعية، وذلك استجابة لتطورات المرحلة المقبلة في مجال الحماية الاجتماعية.

وتأتي هاته الإتفاقية في إطار مواصلة الأشغال المرتبطة بوضع منظومة لتتبع مؤشرات الحماية الاجتماعية بالمغرب وتفعيل مضامين الاتفاقية ، والموقعة بتاريخ 26 شتنبر 2017 بين الوزارة ومختلف مؤسسات الحماية الاجتماعية المعنية، ومواكبة للدينامية الكبيرة في مجال الحماية الاجتماعية عبر الشـروع في إنجاز عدة تدابير وبرامج تروم تغطية فئات إضافية من المواطنين، ومن أجل المساهمة بشكل فعال في إنجاح الورش الملكي المتعلق بتوسيع وتعميم الحماية الاجتماعية على كافة فئات المجتمع المغربي، بات من الضروري تسريع تفعيل منظومة تتبع مؤشرات الحماية الاجتماعية من أجل توفير المعلومة والمعرفة الضروريتين لمواكبة جميع الاختيارات والقرارات والبرامج، انطلاقا من مرحلة البلورة الى مرحلة التنفيذ، مرورا بعملية التتبع والتقييم.