صور زعماء وأعلام “البوليساريو” داخل جامعة الحقوق بإكادير


تعيش كلية العلوم القانونية بأكادير, على صفيح ساخن وأجواء مستعرة, تزامنا مع تشهده من إحتقانات طلابية بين فصائل تقلق راحة طالبي العلم بهذا الحرم الجامعي.


وأوضحت مصادر طلابية من جامعة الحقوق إبن زهر, أن “طلابا يطلقون على أنفسهم “الطلبة الصحراويين” يحيون ذكرى وفاة أحد أعضائهم المسمى قيد حياته “عبد الرحيم بضري” , والذي يتهمون فيه الحركة الأمازيغية وراء تصفية الطالب الذي هو من مواليد أسرير في كلميم”.


وأوردت المصادر ذاتها, أن “أسوار الكلية علقت عليها صور زعماء الجبهة الإنفصالية “البوليساريو” “محمد عبد العزيز”, وأعلام التنظيم الوهمي, في مظاهر وأجواء تستفز وطنية الطلبة المغاربة, وتصرفات تزرع الخوف والرعب في أنفس الطلبة والطالبات لا سيما وأن ما يقع يتزامن مع أوقات الإمتحانات”.


وأضافت المصادر ذاتها, أن جنبات الحرم الجامعي، عاشت أول أمس الثلاثاء، حالة من التوتر والترقب الشديدين في صفوف الطلبة الذي يتواجدون بساحات وفضاءات الحرم الجامعي من أجل المراجعة والإعداد للإمتحانات، بعد توافد فصيل الطلبة الصحراوين بالأرجاء حاملين” زبارات” و”هراوات” .


وتسائلت المصادر ذاتها, كون “الطلبة الصحراويين” يخرجون في مسيرات حاملين أعلام الجبهة الانفصالية ومرددين أناشيد تتغنى بالتنظيم الانفصالي أمام مرأى ومسمع من السلطات التي لم تحرك ساكناً وظلت تراقب الوضع من بعيد”.


وطالبت تدخل السلطات المعنية لمحاسبة وإيقاف هذه “الحركة الإنفصالية” التي تمول من قبل بعض القوى الخارجية، تأتي في مقدمتها الجزائر التي تريد خلق البعبعة داخل المغرب، والتي تنشط بشكل مباشر ومعروف.