صوت “الأساتذة المتعاقدين” يصدح في فرنسا

رفع إتحاد التعليم والبحث والثقافة المنضوي تحت لواء الكنفدرالية العامة للشغل بفرنسا، راية دعمه لـ”نضالات” الأساتذة “المتعاقدين” في شخص “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذي فرض عليهم التعاقد”.

وأورد الاتحاد المذكور في بلاغ نشرته تنسيقية “المتعاقدين” عبر صفحتها الرسمية، “لعدة أشهر، لم يتوقف الآلاف من المعلمين التعاقديين في المغرب عن التظاهر في مدن مختلفة للحصول على حقوقهم”، مشيرة إلى أنه “في مواجهة هذه المطالب المشروع، لم تقم السلطات المغربية إلا بالقمع كإجابة”، مشيرة إلى العنف الذي شنته السلطات المغربية على ذات الفئة.

هذا وقد أفادت النقابة الفرنسية في بلاغها، “لقد تم استخدام المعلمين المتعاقدين في المغرب في عام 2016، بناء على الرغبة في تقليل عدد المعلمين المرسمين، المستفيدين من وضع موظفي الخدمة المدنية، من أجل تلبية مطالب المؤسسات المالية العالمية”.