صادم .. 80% من الأطفال في وضعية إعاقة محرومون من التعليم

ثمانية أطفال من أصل عشرة من ذوي الاحتياجات الخاصة، لا يتجاوز تعليمهم المرحلة الابتدائية، معطى استنكره تقرير حول التعليم الأولي بالمغرب.

هذا ما كشفه تقرير مجموعة العمل الموضوعاتية المكلفة بتقييم السياسات العمومية حول التعليم الأولي بالمغرب، عن وجود عدة صعوبات وتحديات تعيق مسألة إدماج الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في منظومة التعليم الأولي.

وأبرز المصدر ذاته, أن أغلب الأطفال من هذه الفئة يلجون المدرسة الابتدائية دون المرور بالحضانة أو بالتعليم الأولي، “الأمر الذي يفسر ارتفاع معدل الهدر المدرسي لهذه الفئة”.

كما لاحظ التقرير، استنادا على مذكرات سابقة لوزارة التربية الوطنية، أن 56 في المائة من الأطفال في وضعية إعاقة من المسجلين في التعليم الأولي لا يكملون هذا النمط من التعليم، نظرا لصعوبة تكيفهم واندماجهم، إضافة إلى عدم وجود الوسائل والبنيات التحتية والمواكبة التربوية المناسبة لهم.

وأوضح، في هذا الإطار، أن عدم ولوج هذه الفئة إلى التعليم الأولي يشكل مؤشرا مباشرا لانخفاض معدل تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، وذلك “دون إغفال الجانب المتعلق بالجودة ومدى الإعداد النفسي والتربوي لهذه الفئة”.

وتطرقت مجموعة العمل الموضوعاتية المكلفة بتقييم السياسات العمومية إلى بعض الممارسات التي تساهم بدورها في التأثير السلبي على مسألة إدماج هذه الفئة من الأطفال، من قبيل وجود ثقافة مجتمعية إقصائية تجاههم، واعتبار الإعاقة بمثابة حالة مرضية، مؤكدة أن هذه الممارسات تساهم في رسم صورة سلبية للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشار التقرير البرلماني إلى أن الثقافة السائدة حول الإعاقة تجعل هذه الفئة من الأطفال يفضلون الانفصال عن الدراسة أو عدم ولوجها من الأساس، محملا جزءا من المسؤولية إلى بعض المربيات والمربين الذين لا يتوفرون على تكوين خاص في مفهوم الإعاقة والإدماج، والرعاية الخاصة التي تتطلبها هذه الفئة من الأطفال.