بكلمات نابية .. إلتراس حسنية أكادير يهاجم لاعبيه

أصدر فصيل ” إلتراس إيمازيغن ” المساند لفريق حسنية أكادير لكرة القدم, بيانا استنكاريا , شديد اللهجة, بشأن النتائج السلبية التي يعيش على وقعها الفريق.

وجاء في البيان, الذي توصل “مغرب تايمز” بنسخة منه, أن “التجاوب المطلوب لم نتلقاه بعد من لدنكم أنتم اللاعبون، جميعكم مسؤولون عن النتائج السلبية التي يعيشها الفريق، منذ إقصائكم من كأس العرش لحد كتابة هذه الأسطر، تلقت الحسنية 4 نكسات و تعادل وحيد بسبب قذارتكم، و عدم إلتزامكم بالوعد الذي أخذتموه على عاتقكم بعد حملكم القميص الأحمر. وبالرغم من إنذارتنا المتكررة و التنبيهات الموجهة لكم بتقدير شعار الفريق لم تكن كافية بالنسبة لكم أم أنكم عبيد أنجاس تخضعون لمنطق البيت : ” لا تشتري العبد إلا والعصا معه” ؟.

وأضاف المصدر ذاته “ثم وضعتم تاجا لحقارتكم الزائدة بإنقطاعكم عن التداريب المبرمجة بتاريخ الثالث من الشهر الجاري !. فهذا ما لا ولن نقبله من أي بني حواء حصل لهم شرف حمل شعار نادينا أو سيحصل لهم شرف حمله مستقبلا، مهزلة كبرى تعيق سير الأجواء العادية داخل العرين، ونعتبره نحن خرقا للنظام الداخلي للفريق بسبب شرذمة ترى موعد رحيلها قد إقترب ثم بدأت بزرع بذور الفتن في محيط فريق كان له عليهم فضلا عظيما، و معهم مانسميهم “ولاد الدار” الذين تخجل أقلامنا في تعليمهم أدبيات و أخلاق تعامل الأبناء مع أمهاتهم”.

وأكد فصيل “إلتراس إيمازيغن” “و لأننا حريصين على إستكمال الفريق ماتبقى له من دوارت في إستقرار و قدمنا مصلحة الحسنية على تأديبكم، نقول لكم بصريح العبارة ما جاء في الرسائل التي رأيتموها اليوم جانب ملعب أدرار. من أراد المال الوفير ولا يراعي لفضل الفريق ولا يقدر الظروف الحالكة وأزمات الحسنية، ليس له مكان في أسطر تاريخ هذه المدينة ولا نعتبره منا وليس له مكان بيننا ولو صنع لنا المعجزات”.

وجاء في البيان ذاته, “ويعد هذا الإنذار النهائي ولكم معنا موعد إذا ما ثم التلاعب بصالح النادي مرة أخرى، فسكوتنا ليس رضانا عما يقع ولكنه مراعاة لمصلحة النادي، و إن ثم المحظور مرة أخرى فلن نعترف لا بصالح النادي أو سلامتكم. و به وجب الإعلام”.

وتوجه “إلتراس إيمازيغن” إلى مدرب الفريق بالقول :”لنكن منصفين بعض الشيء حضرة المدرب، أنت أيضا تتحمل جزءً من المسؤولية، نريدك أن تضبط موازين القوى داخل الفريق، أنت الراعي وهم الرعية، أنت من يجب عليك تقرير من يستحق أن يدخل رقعة الميدان ولك كامل الحق أيضا في إلزام أخر دكة البدلاء. إذا بينت للجميع قوة شخصيتك و تمسكت بزمام الأمور جيدا، فهذا بحد ذاته برهان على إستحقاقك فعلا قيادة الفريق”:

وأورد البيان “مثلا الحارس الحواصلي لم يعد في أوج عطائه، يرتكب أخطاء فادحة في كل مباراة، لم يعد بمقدوره حراسة شباك الفريق، الحارس قاموم أولى برسمية الحواصلي في الوقت الراهن. هذا مثال يستوجب عليك فرض تغييره أنت كمدرب و كمسؤول تقني، وليس لأي قرار خارجي أن يتحكم في مثل هكذا حالات. على أمل تنفيذ ما جاء في بياننا هذا و لقائنا اليوم، سنبقى داعمين لك في مواجهة أي إستهتار بحجم الفريق و جمهوره”.