سائقو الأجرة بأكادير ينتفضون ضد “الحماية الإجتماعية”

إستنكرت تنسيقية أكادير الكبير لسائقي سيارة الأجرة عدم مشاركة ممثلي السائق المهني العادي في اللقاءات التشاورية والإكتفاء بمتمثيليات المشغلين “الباطرونا”, حول تنزيل المبادرة الملكية المتعلقة بتعميم الحماية الإجتماعية.

وأوردت التنسيقية في بيان توضيحي لها, توصل “مغرب تايمز” بنسخة منه, أنه وإنطلاقا من وعي المنضويين تحت لوائها,بأهمية المبادرة الملكية المتمثلة في تعميم الحماية الإجتماعية لفائدة جميع المواطنين في أفق 2025, وأهمية تنزيلها بالشكل الصحيح الذي يخدم أهداف هذا الورش الإجتماعي.

ورفضت التنسيقية حسب المصدر ذاته, الطريقة التي حدد بها الدخل الجزافي بناء على الحد الأدنى للأجور لأن المدخول الحقيقي يتفاوت من مدينة إلى أخرى ومن جهة إلى أخرى.

وعّبر المصدر ذاته, عن إستحالة الإلتزام بالأداء في غياب الإستقرار في العمل مع وجود غرامات عن التأخير في الأداء والحرمان من خدمات الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي في حالة التوقف عن الأداء لمدة ثلاثة أشهر متصلة.

وطالبت تنسيقية سائقي سيارات الأجرة بإستفادة السائقين المهنيين العاديين من جميع خدمات صندوق الضمان الإجتماعي كأجراء , ووجوب تحمل المشغل أو المستفيد من الرخصة تكاليف حصته من الاشتراكات.

وناشدت التنسيقية ذاتها, السلطات الوصية على القطاع عقد لقاءات تشاورية مع الهيئات الممثلة للسائق المهني على مستوى الولايات والعمالات لإيجاد الطريقة السليمة والحلول الناجعة لتنزيل هذا الورش الملكي في إطار مبدأ المقاربة التشاركية والحكامة الجيدة.