المفوضية الإفريقية تخرج عن صمتها…

أعرب رئيس المفوضية الإفريقي “جوهانسبورغ” عن أسفه عقب أعمال العنف والمشادات الكلامية التي جرت بين ممثلتي المغرب وجنوب إفريقيا والتي شهدها مقر البرلمان الإفريقي بداية الأسبوع المنصرم بمدينة ميدراند بجنوب إفريقيا.

ونشر الرئيس المذكور تغريدة عبر حسابه بالتويتر يطالب من خلالها البرلمانيين الأفارقة بضبط أنفسهم داخل قبة البرلمان حيث كتب “مشاهد العنف الصادمة والمروعة في البرلمان الإفريقي تلطخ صورة هذه المؤسسة المشرفة، لذلك أناشد جميع البرلمانيين باستعادة رباطة جأشهم والامتثال لقواعد وإجراءات المؤسسة”.

ورصدت عدسات الكاميرا النائبة البرلمانية ورئيسة لجنة حقوق الإنسان بالنيابة في البرلمان الأفريقي “مريم وحساة” وهي تتصدي لمحاولة سطو على صندوق التصويت من طرف ممثلة جنوب إفريقيا، خلال جلسة إنتخاب رئيس للبرلمان الإفريقي.

وتدخل هذه الأحداث في إطار التوتر القائم بين بلدي المغرب وجنوب الإفريقي إثر دعم هذا الأخير للكيان الوهمي أو ما يطلق عليه ب جهتة البوليزاريو.