الجزائريون يحتضرون و”تبون” يحرق آلاف اليوروهات على “بن بطوش”

كلّف نقل وعلاج وتأمين إبراهيم غالي, زعيم الجبهة الإنفصالية “البوليساريو”, نحو إسبانيا, خزينة الجزائر , ما يفوق 100 ألف يورو.

وكتبت صحيفة “OKDIARIO” الإسبانية ، أن إقامة إبراهيم غالي في إسبانيا لمدة 44 يوم كلفت الخزينة الجزائرية أكثر من 100 ألف يورو (60 ألف يورو خاصة بالنفقات الطبية و40 ألف يورو خاصة بالطاقم الأمني).

وأوضحت الصحفية أن هذا القدر المالي بدون إحتساب تكاليف نقله بالطائرة الخاصة التي ثم إستئجارها من طرف النظام الجزائري ، وتكاليف إقامة الطاقم المرافق له في الفندق .

هذا في الوقت الذي تجود به جنرالات الجزائر بآلاف اليوروهات على تمويل ودعم مجرم متهم بجرائم إبادة ومتابع من طرف جمعيات حقوقية, يعيش المواطن الجزائري البسيط والمغلوب على أمره على وقع تظاهرات شعبية تعم شوارع الجزائر, من أجل المطالبة بأبسط الحقوق.

النظام الجزائري الذي يقابل الأمر الواقع للإحتقان الشعبي بالبلاد, بتصعيد مستمر لعمليات التوقيف والملاحقات القانونية التي تستهدف معارضين سياسيين وناشطين ومحامين وصحافيين.

والنتيجة: أكثر من 200 شخص مسجونون حاليا بسبب أعمال تتعلق بالحراك و/أو الحريات الفردية، وفقا لمنظمات حقوق الإنسان.