“الهروب الصغير لبن بطوش” .. قطع شامل للعلاقات بين المغرب وإسبانيا يلوح في الأفق

نقلت وسائل إعلام إسبانية، أن زعيم البوليساريو “إبراهيم غالي” غادر البلاد خلال ساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء, على متن طائرة من مطار بامبلونا نوين شمال اسبانيا متجها إلى الجزائر.

وأفاد بيان مشترك بين وزارتي الخارجية والداخلية في المغرب حول الأزمة الدبلوماسية المستمرة بين البلدين, أن الملك محمد السادس أمر بإعادة القاصرين غير المصحوبين بذويهم والعالقين, من دول الإتحاد الأوروبي.

ويتوقع متتبعون للعلاقات الديبلوماسية بين البلدين, أن يخرج المغرب برد حاسم وأقوى من القرارات السابقة, قد يصل حد القطع الشامل للعلاقات بين المغرب وإسبانيا.

وإعتبرت المصادر ذاتها, أن القرار الإسباني القاضي بالسماح لزعيم تنظيم ‘البوليساريو’ الإنفصالي، بالعودة إلى الجزائر دون إتخاذ أي شيء في حقه، رغم عدد من الشكليات الموضوعة ضده تتعلق بالقتل والتعذيب و الإحتجاز, بمثابة النقطة التي ستفيض الكأس بشأن التوتر الحاصل في العلاقات بين البلدين.