قرار أمزازي يثير إستنفار نشطاء الحركة الأمازيغية

خلق قرار وزير التربية والتعليم ” سعيد أمزازي” القاضي بتغيير أسماء مجموعة من المؤسسات التعليمية بجهة كليم واد نون، سخطا عارما بين نشطاء الحركة الأمازيغية، الذين إعتبروا القرار بمثابة طمس للهوية والثقافة الأمازيغية.

وأكد ” أمزازي” على قراره من أجل تغيير تسمية الثانوية الإعدادية من أمحيريش إلى الثانوية الإعدادية النهضة، والثانوية الإعدادية إكيسل إلى الثانوية الإعدادية عبد الرحمان اليوسفي، إضافة إلى تغيير تسمية الثانوية الإعداية تيمولاي إلى الثانوية الإعداية أحمد الهيبة.

وهو الأمر الذي أثار غضب المناضلين الغيورين على القضية الأمازيغية الذين يدافعون عن هويتهم وثقافتهم بشتى الوسائل والطرق .