“بوليس فنلندا” فتح تحقيق مع رئيسة الوزراء بسبب “وجبة إفطار”

فتحت الشرطة الفنلندية ، يوم الجمعة المنصرم ، تحقيقًا أوليًا لتحديد ما إذا كانت تقارير النفقات التي قدمتها رئيسة الوزراء الفنلندية لوجبات الإفطار مع عائلتها قانونية أم لا.

وخلقت سانا مارين ، الرئيسة الشابة لحكومة يسار الوسط ، جدلاً منذ أن كشفت “صحيفة التالهتي” يوم الثلاثاء أنها كانت تحصل على ما يصل إلى 300 يورو, ما يعادل 3000 درهم مغربيا, شهريًا مقابل تكلفة وجبات الإفطار العائلية, داخل الإقامة الرسمية برئيس الوزراء الفلندي كيسارانتا.

من جهتها,أكدت الرئيسة البالغة من العمر 35 عامًا أن أسلافها استفادوا من نفس التكاليف,قائلة على “تويتر” يوم الجمعة “لم أطلب هذه الميزة كرئيسة للوزراء ولم أشارك في القرار بشأنها”.

وأفاد خبراء نقلاً عن وسائل الإعلام الفنلندية أن استخدام الأموال العامة لتغطية وجبات الإفطار الوزارية الأولية يمكن أن ينتهك القانون الفنلندي.

وقالت الشرطة في بيان “تم تعويض رئيسة الوزراء عن وجبات معينة ، حتى لو كانت صياغة قانون رواتب الوزراء لا تسمح على ما يبدو بذلك”.

ووفقًا للمسؤول الأمني الفلندي المشرف تييمو جوكينين ، فإن التحقيق سيركز على قرارات المسؤولين في حكومة مارين و “لا يرتبط بأي حال برئيسة الوزراء وأنشطتها الرسمية”.

ورحبت رئيسة الوزراء الفلندية بفتح تحقيق في هذا الخصوص.